بعد إلغاء زيارته لبيجين.. أول تعليق من بلينكن على اختراق منطاد صيني الأجواء الأمريكية (فيديو)

أبلغ وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن نظيره الصيني وانغ يي أنّ تحليق منطاد مراقبة صيني فوق الولايات المتّحدة “عمل غير مسؤول”، وذلك في معرض شرحه أسباب إرجائه زيارة للعاصمة الصينية بيجين كان يعتزم القيام بها بعد يومين.

وعلى هامش المؤتمر الصحفي مع نظيره الكوري الجنوبي بارك جين، قال بلينكن إنه أبلغ خلال اتّصال هاتفي نظيره الصيني “أنه قد أخذ علمًا بمشاعر الأسف التي أعربت عنها الصين، لكنّه أشار إلى أنّ هذا انتهاك واضح لسيادة الولايات المتّحدة وللقانون الدولي يقوّض الغرض من الرحلة” التي كان مقرّرًا القيام بها.

وأشار بلينكن لنظيره الصيني إلى أنه بسبب ما حصل “لن يكون ملائما التوجه إلى بيجين راهنًا”، لكنه شدد على أن الولايات المتحدة تأمل “إبقاء قنوات الاتصال مفتوحة”، وأنه قد يتمكن من زيارة بيجين مجددا “حين تسنح الظروف”.

وفي وقت سابق، الجمعة، أعلن مسؤول أمريكي إرجاء زيارة بلينكن للصين، وذلك بعد رصد المنطاد المذكور في الأجواء الأمريكية.

وبحسب المسؤول فإنّ إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن شعرت بأنّ “الوقت ليس مناسبًا الآن ليتوجّه وزير الخارجية” إلى بيجين.

وأضاف أنّ بلينكن أبلغ الجانب الصيني أنّه لو بقيت الزيارة في موعدها فإنّ حادثة المنطاد “كانت لتحُدّ بشكل خطير من برنامج المحادثات”.

وأضاف “أوضحنا لنظرائنا الصينيين أنّ هذا أمر غير مقبول وغير مسؤول”.

وأبدت بيجين “أسفها” لهذا العمل “غير المتعمد” متحدثة عن “منطاد مدني يستخدم لغايات بحثية تتصل خصوصا بالمناخ”.

وزيارة بلينكن لبيجين كانت ستكون الأولى من وزير خارجية أمريكي للصين منذ 2018، وكانت تهدف إلى تخفيف التوترات بين الولايات المتّحدة والعملاق الآسيوي الذي تعتبره واشنطن منافسها الرئيسي في العالم.

لكنّ المسؤول الأمريكي نفسه شدّد على وجوب أن لا يُعطَى الحادث أكثر من حجمه، مشيرًا إلى أنّ بلينكن سيحدّد موعدًا جديدًا للزيارة عندما “تتوافر الظروف المناسبة”.

وقالت متحدثة البيت الأبيض كارين جان بيير، إن دخول منطاد التجسس الصيني أجواء الولايات المتحدة يعد انتهاكًا لسيادة البلاد وللقوانين الدولية.

وفي تصريحات للصحفيين، أكدت بيير أن وجود المنطاد الصيني في الأجواء الأمريكية أمر غير مقبول، وأن الرئيس بايدن يضع أمن الولايات المتحدة والأمريكيين على رأس أولوياته.

وردًّا على سؤال حول “الأسف” الذي أبدته الصين، قال المتحدّث باسم البنتاغون بات رايدر “في الواقع، إنّه منطاد تجسّس”، رافضًا الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

وقد أعلن البنتاغون، الخميس، أنّه يتعقّب تحرّكات منطاد تجسّس صيني يحلّق على ارتفاع شاهق فوق الولايات المتّحدة، ويشمل ذلك مناطق تضمّ مواقع عسكرية حسّاسة.

وبناء على طلب بايدن، بحث البنتاغون إمكان إسقاط المنطاد، لكنّه قرّر في نهاية المطاف عدم فعل ذلك بسبب المخاطر التي يشكّلها تساقط الحطام على الناس، بحسب مسؤول دفاعي كبير.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات