“لا تتركوا البارودة”.. وصية حسام اسليم قبل استشهاده برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي

تداولت منصات التواصل الاجتماعي تسجيلًا صوتيًا للشهيدين الفلسطينيين حسام اسليم ورفيقه محمد الجنيدي، أثناء حصارهما داخل أحد المنازل صباح اليوم من قوات الاحتلال الإسرائيلي، وقبيل استشهادهما بدقائق.

وطالب اسليم الشعب الفلسطيني بعدم ترك البندقية والاستمرار في مقاومة الاحتلال. وقال “أنا وأخوي جنيدي محاصرين يا إخوان، أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدًا رسول الله، عليه نحيا وعليه نموت، الله لا يسامح كل واحد تخاذل وكل حدا باعنا يا إخوان”.

وأضاف “أنا وأخي الجنيدي بدنا نسلم على الشهداء وأتمنى أنكم تسامحونا. سامحونا أمانة الله، أنا بحب كل الناس وبحب كل الدنيا وبحب أمي. بحياة عرضكم لا تتركوا البارودة من بعدنا وكملوا الطريق، بدي أشوف رجال تكمل من ورانا يا إخوان ما تنسوا وصية الوديع والنابلسي”.

واستُشهد 10 فلسطينيين آخرين، اليوم الأربعاء، وأصيب أكثر من 100 بينهم حالات حرجة، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال عدوانها المتواصل على مدينة نابلس.

واقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال حارة الشيخ مسلم على أطراف البلدة القديمة من نابلس، وحاصرت منزلًا وسط إطلاق نار كثيف.

وأظهرت صور خاصة للجزيرة مباشر حجم الخراب داخل المنزل الذي حاصرته قوات الاحتلال الإسرائيلي في نابلس، واغتالت فيه اسليم والجنيدي.

وظهرت ثقوب كثيرة في حوائط المنزل من الجهات كافة تأثرًا بطلقات رصاص وقذائف قوات الاحتلال، وعلى الأرض أيضًا وجد الكثير من فوارغ الرصاص.

ومنعت قوات الاحتلال الطواقم الطبية من الوصول إلى المكان المحاصر في حارة الشيخ مسلم بالبلدة القديمة طيلة مدة الاشتباكات.

وذكر صحفي فلسطيني أن المنزل مأهول بالسكان في الطوابق العلوية، ورغم ذلك استمرت قوات الاحتلال في الاقتحام الغاشم.

المصدر : الجزيرة مباشر