اشتروا كل بضاعته.. أهالي قرية فلسطينية يساندون والد مطارد هدّده الاحتلال الإسرائيلي بتخريب متجره (فيديو)

هرع أهالي قرية بيت ريما في رام الله بالضفة الغربية إلى محل تجاري في مبادرة عفوية تحولت إلى حالة تضامن شعبية واسعة، بعد تهديد جيش الاحتلال الإسرائيلي بتخريب المحل.

وهدد الاحتلال المواطن الفلسطيني سامر البرغوثي -وهو أحد سكان القرية-  بتخريب محله التجاري لإجباره على تسليم نجله المطارد (بلال).

وفشلت قوات الاحتلال الإسرائيلي في اعتقال بلال البرغوثي، بعد مطاردات عدة.

وقابل أهل القرية تهديد قوات الاحتلال بحملة شراء تركوا بعدها المحل فارغا خلال ساعات بعد أن باع جميع بضاعته.

وأثنى البرغوثي في حديث لوسائل إعلام فلسطينية على مبادرة أهالي بلدته، معتبرًا أنها خففت عنه ترهيب وتنكيل قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأفاد بأنّ الاحتلال اعتقله وهدده أكثر من مرة للضغط عليه من أجل إرغام نجله على تسليم نفسه.

وقال البرغوثي لصحيفة فلسطين “نجلي ليس المطلوب الأول للاحتلال وأنا لم أذنب حتى أشعر بالخوف، ولن نرفع راية الاستسلام، وسنبقى متجذرين بالأرض متمسكين بحقنا في العيش مهما كلف الأمر من ثمن”.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل الاجتماعي