عشرات المتطرفين يؤدون طقوسا استفزازية في الأقصى والاحتلال يقتحم المصلى القبلي (فيديو)

قوات الاحتلال تقتحم المصلى القبلي بالمسجد الأقصى المبارك (منصات فلسطينية)

اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين، اليوم الأحد، المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحماية مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية بأن المستوطنين اقتحموا الأقصى على شكل مجموعات متتالية، وتجولوا في باحاته بشكل استفزازي وأدوا طقوسًا تلمودية.

واقتحمت قوات الاحتلال المصلى القبلي بالمسجد الأقصى المبارك صباح اليوم، وفق وسائل إعلام فلسطينية.

كما اعتقل جنود الاحتلال المقدسي ناصر حجازي من حارة السعدية بالبلدة القديمة في القدس المحتلة.

ويتعرض المسجد الأقصى لمخاطر عديدة، نتيجة تزايد اقتحامات المستوطنين خلال الأعياد اليهودية وتنفيذ طقوس تلمودية تدنس ساحاته.

وتشهد فترة الاقتحامات إخلاء قوات الاحتلال المنطقة الشرقية للمسجد من المصلين والمرابطين، لتسهيل اقتحام المستوطنين.

وقبل أيام، تعرّض الأقصى لاعتداء صارخ، باقتحام وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير لباحات المسجد، وذكرت وسائل إعلام عبرية أنه نفّذ الاقتحام بضوء أخضر من جهاز الأمن العام “الشاباك”.

ودعت شخصيات مقدسية وفلسطينية أهالي القدس والضفة والداخل المحتل إلى الحشد في المسجد المبارك وتكثيف الرباط فيه لحمايته من المستوطنين.

ويتعرض الأقصى يوميًّا، عدا الجمعة والسبت، لسلسلة اقتحامات من المستوطنين على فترتين صباحية ومسائية، ضمن محاولات الاحتلال فرض مخطط التقسيم الزماني والمكاني في المسجد.

وطالبت جماعات “الهيكل المزعوم” المتطرفة، بن غفير، بفتح المسجد الأقصى أمام اقتحامات المستوطنين حتى أيام السبت، وتمديد ساعات اقتحامات المستوطنين إلى ساعات المساء، وكذلك فتح جميع البوابات.

وقالت صحيفة (يسرائيل هيوم) إن هذه المطالب وغيرها وُضِعت على مكتب بن غفير هذه الأيام، وحتى في الأيام التي سبقت تشكيل الحكومة، كما طالبوا بالاعتراف بالمسجد الأقصى مكانًا مقدسًا لليهود.

وأفادت دائرة الأوقاف في القدس بأن نحو 50 ألف مستوطن اقتحموا المسجد الأقصى المبارك في عام 2022، وهو الأعلى منذ بدء اقتحامات المستوطنين للأقصى.

المصدر : الجزيرة مباشر + وسائل إعلام فلسطينية