الأمير هاري: أريد أن أستعيد والدي وشقيقي (فيديو)

الأمير هاري في مقابلة مع تلفزيون آي. تي. في
الأمير هاري في مقابلة مع تلفزيون "آي تي في" (مواقع التواصل)

قال الأمير هاري في تصريحات تلفزيونية إنه لم تكن هناك حاجة على الإطلاق إلى أن تكون علاقته المضطربة مع العائلة المالكة في بريطانيا على هذا النحو، مضيفًا أنه يريد “استعادة” والده الملك تشارلز وشقيقه الأمير وليام.

وأضاف هاري في مقتطف من مقابلة مع محطة (آي تي ​​في) التلفزيونية نُشر اليوم الاثنين “لم يُظهروا أي استعداد للمصالحة”.

وبعد شهر من بث الوثائقي عن هاري (38 عامًا) وزوجته ميغن على نتفليكس، تستعد العائلة الملكية البريطانية لسلسلة معلومات مثيرة جديدة عن انسحاب الزوجين من الأسرة وانتقالهما عام 2020 إلى كاليفورنيا، مع نشر كتاب (الاحتياطي) المقرر في 10 يناير/كانون الثاني الجاري.

وقال “أريد أن استعيد والدي، أريد أن أستعيد أخي”، مضيفًا “أريد (أن أكون جزءًا من) عائلة لا مؤسسة، هم يعتقدون أنه من الأفضل إبقاؤنا بمظهر الأشرار”.

والاثنين، قال دوق ساسكس في مقطع دعائي قصير بثته قناة (آي تي في) “هم لم يُظهروا أي رغبة على الإطلاق في المصالحة”، من دون معرفة المقصود تحديدًا بهذا الكلام.

وبمناسبة صدور الكتاب، أجرى الأمير مقابلتين، الأحد، إحداهما مع قناة (آي تي في) البريطانية والأخرى مع قناة (سي بي إس) في الولايات المتحدة.

وتخلى الأمير هاري وزوجته ميغان، المعروفان رسميًّا باسم دوق ودوقة ساسكس، عن واجباتهما الملكية في مارس/آذار 2020، وقالا إنهما يريدان بدء حياة جديدة في الولايات المتحدة بعيدًا عن المضايقات الإعلامية.

ومنذ ذلك الحين، ينتقد كل منهما الطريقة التي عوملا بها كأفراد من العائلة المالكة في بريطانيا، بما في ذلك اتهام وجّهه هاري إلى شقيقه وليام أمير ويلز بأنه صرخ في وجهه خلال اجتماع بشأن خططه المستقبلية.

وتأتي هذه الانتقادات في ظل مرحلة انتقالية تعيشها العائلة الملكية البريطانية بعد اعتلاء تشارلز الثالث العرش عقب وفاة والدته الملكة إليزابيث الثانية، في 8 سبتمبر/أيلول الماضي، عن عمر يناهز 96 عامًا.

وقد أتاح الفيلم الوثائقي، الذي طرحته نتفليكس الشهر المنقضي في 6 حلقات، لدوق ودوقة ساسكس إبداء وجهة نظرهما بشأن الانسحاب من العائلة الملكية، وهي خطوة ضربت شعبيتهما بدرجة كبيرة في المملكة المتحدة حيث غالبًا ما تصفهما الصحافة المحلية بالأنانييْن والمدلليْن.

ورغم أن العمل الوثائقي لم يتضمن أي تسريبات مثيرة، فقد صفّى الزوجان حساباتهما مع وسائل الإعلام التي اتهماها بمضايقتهما وبالتسبب في إجهاض ميغان، واتهما العائلة الملكية بالكذب وعدم التمكن من حمايتهما.

وبحسب صحيفة (صنداي تايمز)، فإن كتاب مذكّرات الأمير هاري يتضمن معلومات موجهة خصوصًا ضد شقيقه وليام أكثر من الملك تشارلز الثالث، بما يؤكد الخلاف بين الشقيقين.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات