للمرة الثالثة.. تنصيب لولا دا سيلفا رئيسا للبرازيل (فيديو)

أدى لويس إيناسيو لولا دا سيلفا (77 عامًا) اليمين الدستورية، الأحد، أمام الكونغرس في العاصمة برازيليا، وذلك بحضور أكثر من عشرة رؤساء دول، ليصبح أول رئيس منتخب ديمقراطيًا في البرازيل يفوز بثلاث فترات.

وتغلب لولا على بولسونارو في جولة الإعادة في انتخابات الرئاسة البرازيلية التي جرت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وذلك بعد 12 عامًا من ترك السلطة عقب ولايتين رئاسيتين.

وتمثل عودته إلى قصر (بلانالتو) خطوة استثنائية، خصوصًا أنه كان قابعًا في السجن قبل 4 سنوات فقط لاتهامه بالفساد.

وقبل تنصيب لولا ونائبه اليميني جيرالدو ألكمين، التزم أعضاء الكونغرس دقيقة صمت تكريمًا لأسطورة كرة القدم البرازيلية بيليه الذي توفي، الخميس، عن عمر 82 عامًا بعد صراع مع مرض السرطان، وكذلك تكريمًا للبابا السابق بنديكتوس السادس عشر الذي توفي السبت.

وخلال فترة ولاية بولسونارو، كانت علاقات البرازيل مع دول أخرى بما في ذلك ألمانيا متوترة، مع زيادة وتيرة إزالة الغابات المطيرة.

وألقى لولا خطابًا شديد اللهجة بعد تنصيبه تعهد فيه بـ”إعادة بناء البلاد مع الشعب البرازيلي”، مشيرًا إلى سجل “كارثي” لسلفه بولسونارو، على حد تعبيره.

واتهم لولا اليساري سلفه اليميني المتطرف بأنه “استنفد الموارد الصحية وفكّك التربية والثقافة والعلم والتكنولوجيا ودمر حماية البيئة”، معلنًا في الوقت نفسه عن خطط لتعزيز حماية البيئة والمناخ.

وقاد لولا البرازيل من 2003 إلى 2010، في وقت استفادت فيه حكومته من طفرة المواد الخام، وتمكنت من انتشال ملايين الأشخاص من الفقر من خلال البرامج الاجتماعية الرئيسية.

ومع ذلك، كان هناك فساد واسع النطاق، وحكم على لولا أيضًا بالسجن لفترات طويلة بتهمة الفساد وغسيل الأموال، على الرغم من إلغاء الحكم لاحقًا.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات