16 قتيلا بينهم وزير داخلية أوكرانيا ونائبه إثر تحطم مروحية قرب روضة أطفال في كييف (فيديو)

قُتل 16 شخصًا بينهم وزير الداخلية الأوكراني و3 أطفال، إثر تحطم طائرة مروحية قرب روضة أطفال صباح اليوم الأربعاء في منطقة بروفاري بالعاصمة كييف، وفق ما أعلنت خدمة الطوارئ الأوكرانية.

وأفادت خدمة الطوارئ بإصابة 30 شخصًا بينهم 12 طفلًا، ونقلهم جميعًا إلى المستشفى. وأشارت في بيان إلى أن المروحية كانت تقل 9 أشخاص لقوا جميعًا مصرعهم بينهم وزير الداخلية دينيس موناستيرسكي ونائبه الأول يفهين ينين ووزير الدولة يوري لوبكوفيتش.

وأدى الحادث إلى احتراق وتضرر مبانٍ وسيارات. وكانت المروحية المحطَّمة قد شاركت مرارًا وتكرارًا في مهمة نقل الموظفين إلى وزارة حالات الطوارئ، بسبب قدرتها على نقل عدد كافٍ من الأشخاص في الوقت ذاته، لأداء المهام في ظل الظروف الصعبة لاسيما وقت الغارات، وفق البيان.

وقال المتحدث باسم القوات الجوية الأوكرانية، إن المروحية فرنسية الصنع من طراز سوبر بوما Super Puma، وقدّمها إلى كييف الشركاء الفرنسيون، وهي مروحيات تستخدمها جميع الهيئات الحكومية للمهمات الداخلية ومهام الظروف الخاصة.

 

“مأساة مروعة”

بدوره، وصف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي حادث تحطم المروحية التابعة لخدمة الطوارئ الحكومية في بروفاري بأنها مأساة مروعة، وقال “اندلع حريق في موقع التحطم، ويجري حاليًا تحديد العدد الدقيق لضحايا المأساة”.

وأضاف في كلمة عقب الحادث “من بين القتلى وزير الشؤون الداخلية لأوكرانيا دنيس موناستيرسكي، ونائبه الأول يفهين ينين، ووزير الدولة بوزارة الشؤون الداخلية يوري لوبكوفيتش، ومساعدوهم وطاقم المروحية. هم وطنيون حقيقيون لأوكرانيا”.

وتابع “الألم لا يوصف. سقطت المروحية على أرض إحدى روضات الأطفال. لقد أصدرت تعليماتي لدائرة الأمن الأوكرانية بالتعاون مع الشرطة الوطنية والهيئات الأخرى المخولة، لمعرفة كل ملابسات الحادث”.

وأظهرت مقاطع مصورة على مواقع التواصل الاجتماعي مبنى يحترق وأشخاصًا يصرخون.

وقال حاكم منطقة كييف (أوليكسي كوليبا) إن طائرة مروحية سقطت قرب روضة أطفال ومبنى سكني في بلدة بروفاري على مشارف العاصمة الأوكرانية اليوم الأربعاء، مضيفًا أن الحادث تسبب في سقوط ضحايا.

وكتب كوليبا على تطبيق المراسلة تلغرام “كان هناك أطفال وموظفون في روضة الأطفال وقت وقوع هذه المأساة. أُجلي الجميع الآن، وهناك ضحايا”.

ولم يتضح بعد سبب سقوط الطائرة، ولم يصدر حتى الآن تعليق من روسيا التي شنت هجومًا عسكريًّا على أوكرانيا في فبراير/شباط 2022.

ولم يُشِر المسؤولون الأوكرانيون إلى أي هجوم روسي بالمنطقة في ذلك الوقت.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات