“إل تشابو” يوجه رسالة إلى السلطات المكسيكية من سجنه في الولايات المتحدة

زعيم عصابة المخدرات المكسيكي خواكين جوزمان الشهير باسم "إل تشابو"
زعيم عصابة المخدرات المكسيكي خواكين جوزمان الشهير باسم "إل تشابو" (رويترز)

دعا بارون المخدرات المكسيكي خواكين غوزمان الشهير باسم “إل تشابو” الثلاثاء عبر أحد محاميه، السلطات المكسيكية لمساعدته في ظل “عذاب نفسي” يدّعي أنه يعانيه داخل زنزانته في الولايات المتحدة التي يقضي فيها حكمًا بالسجن مدى الحياة.

وقال وكيل الدفاع عنه في المكسيك خوسيه ريفوخيو رودريغيس، في مقابلة مع “راديو فورميولا”، إنّ “خواكين لم يتعرّض للشمس خلال السنوات الست التي أمضاها في الولايات المتحدة”.

وأضاف رودريغيس أن “إل تشابو” المسجون في جبال كولورادو المقفرة داخل أحد أكثر السجون حراسةً في الولايات المتحدة، لا يغادر زنزانته سوى 3 مرات في الأسبوع من دون أن يرى الشمس.

وأكد المحامي أنّه تلقى رسالة صوتية من إل تشابو (65 عامًا) عبر مارييل كولون، إحدى وكلاء الدفاع عنه في الولايات المتحدة، ومن خلال شقيقته.

وتابع أن خواكين “يعاني اضطرابات نفسية”، مبديًا خشيته من “تدهور” حالته الصحية ما قد يؤدي إلى وفاته.

كان القضاء الأمريكي حكم على شقيق خواكين “إل تشابو” غوسمان، الزعيم السابق لكارتيل “سينالوا”، بالسجن مدى الحياة (الفرنسية)

وأشار المحامي إلى أن السلطات المكسيكية ينبغي أن تراقب الظروف التي يُسجن فيها خواكين استنادًا إلى اتفاق توصلت إليه مع الولايات المتحدة في هذا الشأن.

وأكدت السفارة المكسيكية في الولايات المتحدة، الثلاثاء، تلقيها بريدًا إلكترونيًا من رودريغيس بتاريخ العاشر من يناير/كانون الثاني الجاري.

وقال وزير الخارجية المكسيكي مارسيلو ابرارد في تصريح صحفي “سنرى ما يمكن فعله، لكن غوزمان يقضي عقوبة هناك، لذلك لا أرى صراحةً أي خيارات أمامه، لكنّني سأبحث في الأمر مع مكتب المدعي العام”.

وكان غوزمان طلب في أكتوبر/تشرين الأول القضاء الأمريكي بإلغاء الحكم الصادر عليه عام 2019 بالسجن مدى الحياة لتزعمه كارتل سينالوا وبإجراء محاكمة جديدة له.

وألقت السلطات المكسيكية القبض قبل أيام على ابنه أوفيديو غوزمان في سينالوا (شمال غرب)، في عملية أسفرت عن مقتل 29 شخصًا.

صورة نجل “إل تشابو” تظهر للصحفيين خلال مؤتمر صحفي للرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور (غيتي)

وتم اعتقال أوفيديو لمدة وجيزة في عام 2019، ولكن تم إطلاق سراحه بسرعة لإنهاء انتقام عصابته العنيف في كولياكان، وكان الحادث بمثابة انتكاسة محرجة لحكومة الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، وأصبح أوفيديو شخصية رئيسة في العصابة منذ اعتقال والده.

وتفجر العنف في المكسيك بعد القبض على أوفيديو، ما أجبر السلطات على إغلاق المطارات والمدارس في مدينة كولياكان بولاية سينالوا، وهي معقل عصابة المخدرات التي تحمل اسم الولاية نفسه التي كان “إل تشابو” زعيمها قبل تسليمه للولايات المتحدة في 2017.

وعرضت الولايات المتحدة مكافأة قدرها 5 ملايين دولار مقابل الإدلاء بمعلومات تؤدي إلى اعتقال أوفيديو أو إدانته، ولم يتضح بعد ما إذا كان سيتم تسليمه للولايات المتحدة مثل والده.

المصدر : وكالات