تونس.. حكم بحبس المديرة السابقة للديوان الرئاسي في قضية التسريبات الصوتية

تونس نادية عكاشة
نادية عكاشة المديرة السابقة لديوان رئيس الجمهورية التونسي (الفرنسية)

ذكرت وسائل إعلام تونسية، اليوم الثلاثاء، أن محكمة أصدرت حكما غيابيا بحبس نادية عكاشة المديرة السابقة لديوان رئيس الجمهورية 14 شهرا.

وأضافت وسائل الإعلام أن “الدائرة الجناحية السادسة بالمحكمة الابتدائية في تونس أصدرت حكما غيابيا بالسجن مدة عام وشهرين اثنين في حق مديرة ديوان رئيس الجمهورية سابقا نادية عكاشة”.

وأوضحت أن الحكم جاء على خلفية “شكاية كانت رفعتها ضدها شقيقة زوجة رئيس الجمهورية المحامية عاتكة شبيل إثر تسريبات صوتية نُسبت إلى (نادية) عكاشة وتحدثت في فحواها عن الشاكية”.

وشغلت نادية عكاشة منصب مديرة ديوان رئيس الجمهورية التونسي لمدة عامين بين يناير/كانون الثاني 2020 ويناير 2022، عندما أعلنت نادية استقالتها من منصبها بسبب “وجود اختلافات جوهرية في وجهات النظر المتعلقة بالمصلحة العليا للوطن”.

وفي مطلع مايو/أيار الماضي، فتحت النيابة العامة التونسية تحقيقا في تسجيلات صوتية مسرّبة منسوبة إلى نادية، تتضمن انتقادات شديدة للرئيس قيس سعيّد وعائلته، وتتطرق إلى كواليس القصر الرئاسي ولقاءات الرئيس مع مسؤولين أجانب، وفق ما ذكرت وسائل إعلام وصحف تونسية.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن نادية غادرت البلاد بعد استقالتها، وانتقلت للإقامة في الخارج.

وعُيّنت نادية، التي تحمل شهادة دكتوراه في القانون العام، مستشارة قانونية بديوان رئيس الجمهورية في نهاية عام 2019، قبل أن تتولى منصب مديرة الديوان.

وتعيش تونس أزمة سياسية منذ فرض قيس سعيّد، الذي انتُخب رئيسا في عام 2019، تدابير استثنائية في 25 يوليو/تموز 2021، حين أقال رئيس الوزراء وجمّد عمل البرلمان ثم حلّه في مارس/آذار 2022، وهو ما يصفه معارضو الرئيس بـ”الانقلاب”.

المصدر : الفرنسية + وسائل إعلام تونسية