محكمة سودانية تدين زوجة البشير بتهمة “الثراء الحرام”

وداد بابكر الزوجة الثانية للرئيس السوداني المعزول عمر البشير
وداد بابكر الزوجة الثانية للرئيس السوداني المعزول عمر البشير (رويترز)

أدانت محكمة جنايات مكافحة الفساد، اليوم الأحد، وداد بابكر زوجة الرئيس السوداني المعزول عمر البشير بتهم “الثراء الحرام”.

وأكدت المحكمة برئاسة القاضي المعز بابكر الجزولي أن المتهمة ظلت تحصل على معاش زوجها السابق بعد زواجها بـ”11 عامًا”، في مخالفة لقانون القوات المسلحة وقانون الثراء الحرام.

ووفق وسائل إعلام سودانية، كانت وداد تصرف معاش زوجها السابق إبراهيم شمس الدين (عضو مجلس الدولة الذي شكله البشير، بعد يونيو/حزيران 1989) مدة 16 عامًا، وقد تزوجها البشير في 2004.

وأكدت المحكمة -الكائنة بمنطقة الامتداد- أن الأحجار الكريمة التي تمتلكها “تمثل ثراءً حرامًا ومشبوهًا”.

وأصدرت المحكمة حكمًا بمصادرة عقارات المتهمة وأموالها ومصادرة المصوغات والأحجار الكريمة الخاصة بها، وكذلك مصادرة حسابين بنكيين في بنك أم درمان الوطني، فضلًا عن تغريمها 100 مليون جنيه (نحو 175 ألف دولار).

وأشارت المحكمة إلى أن المتهمة “حازت ثروة وعقارات وأحجار كريمة ولم تفلح في إثبات وجه امتلاكها”.

ومنذ سنوات، تدور الشبهات والاتهامات بين السودانيين بخصوص الزوجة الثانية للبشير، التي كانت مختفية عن الأنظار منذ الإطاحة بنظامه، في 11 أبريل/نيسان 2019.

وفي 12 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، اعتقلت النيابة السودانية الزوجة الثانية للبشير، وبدأت التحري معها بشأن امتلاك أراضٍ سكنية عديدة باهظة الثمن في أرقى المناطق بالعاصمة والثراء الحرام.

وحينها، تسلّم فريق من المباحث كميات من الذهب والمجوهرات من منزل زوجة الرئيس المعزول وفق ما ذكرته صحيفة (الانتباهة)، وقالت إن وداد أرشدت أثناء التحقيق معها على الثراء الحرام من الذهب والمجوهرات الموجودة في منزلها.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع إلكترونية + مواقع التواصل