إصابة العشرات بجروح واختناقات.. قوات الاحتلال تفرّق مسيرات ضد الاستيطان بالرصاص وقنابل الغاز في الضفة الغربية (فيديو)

أصيب 5 فلسطينيين بجروح وعشرات بالاختناق، الجمعة، خلال مواجهات مع جيش الاحتلال الإسرائيلي بالضفة الغربية.

وأفاد مدير الإسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر بنابلس أحمد جبريل، لوكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، بأن مواطنين أصيبوا بالاختناق نتيجة استنشاقهم الغاز المسيل للدموع الذي استخدمته قوات الاحتلال لتفريق مسيرات أسبوعية في مواقع متفرقة.

واستخدمت سلطات الاحتلال الرصاص الحي والمعدني لتفريق مسيرات مناهضة للاستيطان في بلدات كفر قدوم شرقي قلقيلية (شمال) وبيت دجن وبيتا قريوت بمحافظة نابلس (شمال) وبيت أُمر بمحافظة الخليل (جنوب) ورام الله (وسط).

واندلعت المواجهات عقب مسيرة دعت إلى ها القوى الوطنية والإسلامية للمطالبة باسترداد جثامين الشهداء المحتجزة لدى الاحتلال.

وأفادت مصادر لوكالة الأناضول بأن بين المصابين 2 بالرصاص الحي و3 بالرصاص المعدني، فضلا عن إصابة عشرات بحالات اختناق.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إن طواقمها نقلت مصابا بالرصاص الحي في القدم عند مدخل مدينة رام الله، وأشارت وكالة الأنباء الفلسطينية إلى أن فلسطينيا أصيب بالرصاص الحي في مواجهات اندلعت في بلدة بيت أمر.

وأشارت جمعية الهلال الأحمر، إلى أن طواقمها تعاملت مع عشرات المصابين بحالات اختناق، في بلدتي بيت دجن وبيتا.

وفي بلدة كفر قدوم أفاد منسق لجان المقاومة الشعبية مراد شتيوي في بيان، بأن 3 فلسطينيين أصيبوا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط وأن عشرات آخرين أصيبوا بالاختناق خلال قمع جيش الاحتلال للمسيرة الأسبوعية المناهضة للاستيطان.

وتشهد مناطق متفرقة من الضفة فعاليات أسبوعية رافضة للاستيطان على خطوط التماس مع جيش الاحتلال الإسرائيلي الذي يقوم دائما بتفريقها وملاحقة المتظاهرين داخل قراهم وبلداتهم.

وتفيد بيانات حركة “السلام الآن” الحقوقية الإسرائيلية، بوجود نحو 666 ألف مستوطن و145 مستوطنة و140 بؤرة استيطانية عشوائية (غير مرخصة من حكومة إسرائيل) بالضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية.​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​

المصدر : الأناضول + وكالة الأنباء الفلسطينية