معارك عنيفة.. الغموض يلف مصير “سوليدار” الاستراتيجية وقائد جديد للقوات الروسية في أوكرانيا

أعمدة الدخان تتصاعد إثر غارة روسية على مدينة باخموت خلال وقف إطلاق النار (رويترز)

استبدلت روسيا من جديد قائد قواتها في أوكرانيا أمس الأربعاء، وعيّنت هذه المرة الجنرال فاليري غيراسيموف، رئيس أركان للقوات المسلحة، وفق ما أعلنته وزارة الدفاع الروسية.

يأتي ذلك في وقت تتواصل فيه المعارك العنيفة التي يخوضها الجيشان الروسي والأوكراني للسيطرة على مدينة سوليدار الاستراتيجية بمقاطعة دونيتسك، وقالت كييف إن “ما يحدث اليوم في باخموت وسوليدار هو السيناريو الأكثر حصدًا للأرواح في هذه الحرب”.

قائد جديد

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان إن فاليري غيراسيموف عُيّن “قائدًا لمجموعة القوات المشتركة” المنتشرة في أوكرانيا، بديلًا عن سيرغي سوروفيكين الذي تولى المنصب نحو 3 أشهر فقط.

وأوضحت أن رفع مستوى قيادة -العملية الخاصة في أوكرانيا- مرتبط بزيادة المهام التي يتعين إنجازها، والحاجة إلى تفاعل أوثق بين مكونات القوات المسلحة”.

وعُيِّن سيرغي سوروفيكين المعروف بصرامته، قائدًا للقوات في أوكرانيا في أكتوبر/ تشرين الأول  الماضي لإصلاح وضع الجيش الروسي الذي تكبد انتكاسات جراء هجمات القوات الأوكرانية في منطقتي خاركيف (شمال شرق) وخيرسون (جنوب).

ونظم سيرغي سوروفيكين انسحاب القوات الروسية من مدينة خيرسون في مطلع نوفمبر/ تشرين الثاني الذي شكل نكسة كبيرة للكرملين، ومنذ ذلك الحين، تشهد الجبهة استقرارًا بشكل عام.

ويستثنى من ذلك مدينة باخموت في منطقة دونيتسك (شرق) التي يحاول الجيش الروسي ومجموعة فاغنر شبه العسكرية الاستيلاء عليها منذ أشهر.

وفي مواجهة هذه الصعوبات في الميدان، أمر فلاديمير بوتين باستدعاء 300 ألف من جنود الاحتياط، وبحملة قصف للبنى التحتية للطاقة الأوكرانية.

معارك مستمرة

وتتواصل المعارك العنيفة التي يخوضها الجيشان الروسي والأوكراني للسيطرة على سوليدار، وأكّد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينكسي أن القتال “مستمرّ” في سوليدار وأن جبهة دونيتسك “صامدة”.

وتقع مدينة سوليدار المعروفة سابقًا بمناجم الملح على بُعد نحو 10 كيلومترات شمال شرق باخموت التي يدافع الأوكرانيون عنها بضراوة منذ عدة أشهر في مواجهة سلسلة هجمات تشنها القوات الروسية.

وقالت نائبة وزير الدفاع الأوكراني، إن هناك معارك عنيفة مستمرة في سوليدار، وأضافت أن الروس “حاولوا اختراق الدفاع الأوكراني والسيطرة على المدينة تمامًا، لكنهم لم ينجحوا”.

من جانبها قالت وزارة الدفاع الروسية، إن وحدات هجومية من قواتها تقاتل في المدينة مشيرة إلى أنها “عطلت الوصول إلى الأجزاء الشمالية والجنوبية” من سوليدار وأضافت أن “القوات الجوية الروسية تضرب معاقل العدو”.

الرئيس الروسي بوتين والجنرال فاليري غيراسيموف (رويترز)

الحرب بين روسيا وأوكرانيا

وفي هذا السياق طلب وسيطا حقوق الإنسان الأوكراني والروسية تدخل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لإقامة “ممر إنساني” لإجلاء النساء والأطفال والجرحى المحاصرين في أوكرانيا.

جاء ذلك خلال اجتماع نادر عُقد يوم الثلاثاء في تركيا بين مفوضي حقوق الإنسان الأوكراني دميترو لوبينتس والروسية تاتيانا موسكالكوفا.

وأعلن الرئيس البولندي أندريه دودا خلال زيارة لأوكرانيا أن بلاده مستعدّة لأن تزوّد كييف بـ14 دبّابة ثقيلة متطوّرة من نوع “ليوبارد-2” على أن يحصل ذلك في إطار تحالف دولي يجري العمل حاليًّا على بنائه.

المصدر : وكالات