البيت الأبيض لم يعلق.. معاونو بايدن يكتشفون مجموعة ثانية من الوثائق السرية بموقع جديد

اكتشف معاونو الرئيس الأمريكي جو بايدن، مجموعة أخرى من الوثائق السرية في موقع غير مكتب بمركز أبحاث كان يستخدمه وهو يشغل منصب نائب الرئيس، بحسب ما نقلته شبكة (إن بي سي نيوز) عن مصدر لم تسمه.

وكان البيت الأبيض قد كشف عن العثور على وثائق سرية تعود إلى فترة تولي بايدن منصب نائب الرئيس في عهد باراك أوباما من (2009 إلى 2017) في مقر مركز أبحاث في واشنطن كان يعمل منه بايدن أحيانًا.

وقال بايدن إنه لا علم له بمحتوى تلك الوثائق الرسمية السرّية التي عُثر عليها في مركز الأبحاث.

البحث عن مواد سرية

وذكرت شبكة (إن بي سي نيوز) أن معاوني بايدن يبحثون عن مواد سرية إضافية قد تكون في مواقع أخرى بعد العثور على مجموعة الوثائق السرية في نوفمبر/ تشرين الثاني في مركز أبحاث بواشنطن.

وذكر التقرير أن مستوى تصنيف الوثائق الجديدة وعددها وموقعها الدقيق لم يتضح بعد، كما لم يتضح أيضًا تاريخ اكتشاف هذه الوثائق، ولم يعلق البيت الأبيض على التقرير.

ويأتي تقرير (إن بي سي نيوز) بعد يومين من إعلان محامي البيت الأبيض عن اكتشاف محامي بايدن الشخصيين في نوفمبر وثائق سرية تعود إلى فترة توليه منصب نائب الرئيس في مركز بن بايدن للدبلوماسية والمشاركة العالمية.

واكتشف محامو بايدن نحو 12 من السجلات السرية داخل المكتب في مركز الأبحاث وأبلغوا الأرشيف الوطني الأمريكي بذلك، وسلّموا المواد وقالوا إنهم يتعاونون مع إدارة الأرشيف ووزارة العدل في هذا الصدد.

وعلى هامش قمّة “أمريكية كندية مكسيكية” عُقدت في مكسيكو قال بايدن للصحفيين مساء الثلاثاء “لقد أُبلغت بما تمّ العثور عليه وفوجئت عندما علمت أن وثائق متعلّقة بالحكومة نُقلت إلى ذاك المكتب، لكنّي لا أعرف ما تحتويه تلك الوثائق”.

وأكد الرئيس الأمريكي أن المحامين سيتعاونون تمامًا خلال فحص هذه الوثائق، معربًا عن أمله أن تنتهي عملية الفحص هذه “قريبًا”.

وقال إن الوثائق تمّ العثور عليها “عندما قام محاميّ بتنظيف مكتبي في جامعة بنسلفانيا”، وأشار إلى أنه حالما اكتشف محاموه أن بعض هذه الوثائق كان سرّيًّا “فعلوا ما يتعيّن عليهم فعله، واتّصلوا بهيئة المحفوظات” لتسليمها الوثائق.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز