مبعوث أوكرانيا للشرق الوسط: 2023 لن تشهد نهاية الحرب وروسيا ليست شريك سلام يوثَق به (فيديو)

قال مكسيم صبح المبعوث الأوكراني للشرق الوسط إن 2023 لن تكون سنة نهاية الحرب في أوكرانيا وإن المؤشرات والعوامل المتوفرة حتى الآن تؤكد أن هذه الحرب ستستمر طويلا جراء تعنت حكام الكرملين وسعيهم للسيطرة الكلية على مقدرات أوكرانيا.

وأضاف صبح في لقاء مع برنامج (المسائية) على قناة الجزيرة مباشر، مساء السبت، أنه من الصعب التحكم في مجريات الحرب على الأرض جراء تعدد جبهات القتال مشددًا على أنه لا بديل للقوات الأوكرانية سوى المقاومة حتى آخر نفس.

وحول إمكانية التوصل إلى حل تفاوضي يوقف الحرب، أوضح صبح أن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قدم مقترحات تسوية تحت مسمى “مباردة زيلينسكي للسلام” وجاءت متضمنة لعشرة بنود كبرى تم تقديمها خلال قمة دول العشرين الأخيرة في إندونيسيا، لكنها لم تلقَ آذانًا صاغية من قبل حكام الكرملين، بل إن الرد جاء في شكل قصف جوي طال العديد من المدن الأوكرانية.

واعتبر الدبلوماسي الأوكراني أن الموقف الروسي تجاه الحرب في أوكرانيا يتغير يومًا بعد يوم. مشددًا على أن الرئيس الروس فلاديمير بوتين ورفاقه غير معنيين بالسلام في أوكرانيا وأن هدفهم الأساس هوالسيطرة على جميع أراضي أوكرانيا وجعلها تحت الوصاية.

وأوضح صبح أن هذه الحرب منذ بدايتها الأولى كانت مفروضة على الشعب الأوكراني.

وقال “منذ 2014 وبعد احتلال شبه جزيرة القرن ايقنت القيادة الأوكرانية أن المخططات الروسية ستمضي أبعد من ذلك، ولذلك تم طلب عضوية الناتو كوسيلة لحماية الأراضي الأوكرانية”.

وأضاف أن كييف “ليست عضوًا في حلف شمال الأطلسي (ناتو) حتى الآن وlا زالت تتعرض لحرب إبادة”. ولذلك أكدت القيادة الأوكرانية أنها مستعدة للتفاوض مع روسيا شريطة وقف إطلاق النار وإخراج قواتها من الأراضي الأوكرانية.

 

وخلص الدبلوماسي الأوكراني إلى القول بأن الحرب الروسية على أوكرانيا تمثل قضية مصيرية بالنسبة لجميع أبناء الشعب الأوكراني وأنه لا خيار أمامهم سوى المقاومة حتى تحقيق النصر.

وقال “إن وقف إطلاق النار لا يعني وقف الحرب وروسيا ليست بالشريك الذي يمكن الوثوق به”.

وأضاف “نحن نثق في قدراتنا العسكرية على مقاومة خطط الكرملين. ونطالب بمزيد من الدعم العسكري والسياسي والدبلوماسي من قبل دول الغرب”.

المصدر : الجزيرة مباشر