واشنطن بوست: وثيقة ضُبطت في منزل ترمب تصف القدرات النووية لحكومة أجنبية

الرئيس السابق دونالد ترمب (غيتي أرشيف)

ذكرت صحيفة واشنطن بوست، أنه تم العثور على وثيقة تصف الدفاعات العسكرية لحكومة أجنبية -بما في ذلك قدراتها النووية- عندما داهم مكتب التحقيقات الفيدرالي “إف بي آي” الشهر الماضي منزل الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب في فلوريدا.

ولم يحدد تقرير الصحيفة الأمريكية -الذي استشهد بمصادر مطلعة- الحكومة الأجنبية التي ورد ذكرها في الوثيقة، ولم يشر إلى ما إذا كانت الحكومة الأجنبية صديقة أم معادية للولايات المتحدة.

وثائق بالغة السرية

وعثر مكتب التحقيقات الاتحادي على أكثر من 11 ألف وثيقة وصورة حكومية خلال المداهمة التي جرت في الثامن من أغسطس/آب لمنزل ترمب في مارالاجو.

ووفقًا لتقرير واشنطن بوست فإن بعض الوثائق التي تم العثور عليها توضح بالتفصيل “عمليات أمريكية بالغة السرية تتطلب تصاريح خاصة”، وليس مجرد تصريح سري للغاية.

وقالت الصحيفة إن بعض الوثائق “مُقيدة” لدرجة أنه حتى بعض كبار مسؤولي الأمن القومي في إدارة الرئيس جو بايدن لم يُصرح لهم بمراجعتها.

وثائق اتسمت بالسرية في منزل الرئيس السابق دونالد ترمب(رويترز)

تفتيش غير مسبوق

وبحسب قائمة بالموجودات التي صادرها مكتب التحقيقات الفيدرالي من منزل ترمب، هناك العديد من الوثائق المصنّفة “سرية للغاية”. ويشتبه المحققون في أن ترمب انتهك قانون مكافحة التجسس الذي يحدد بحزم تام من يحق له حيازة الوثائق السرية.

وجرت عملية التفتيش غير المسبوقة لمنزل رئيس سابق وسط اشتباه في انتهاكات لقانون مكافحة التجسس على صلة بالاحتفاظ بوثائق دفاعية حساسة.

ويمثل أمر تفتيش منزل ترمب تصعيدًا واضحًا لأحد التحقيقات الاتحادية العديدة التي يواجهها الرئيس السابق فيما يتعلق بفترة توليه منصبه ومشروعاته التجارية الخاصة.

والتفتيش جزء من تحقيق اتحادي (فيدرالي) فيما إذا كان ترمب قد احتفظ بالوثائق دون سند من القانون عندما ترك منصبه في يناير/ كانون الثاني 2021 بعد خسارته الانتخابات الرئاسية أمام الديمقراطي جو بايدن.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز