“صبرنا له حدود”.. أردوغان يهدد اليونان مجددا

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (الأناضول)

كرر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء، تحذيره لليونان بسبب ما قال إنها انتهاكات تقوم بها أثينا للمجال الجوي فوق بحر إيجة.

وقال أردوغان للصحفيين في سراييفو المحطة الأولى في جولته التي تشمل 3 دول بمنطقة البلقان “صبرنا له حدود إذا استمرت (اليونان) في القيام بتلك التهديدات غير القانونية ضدنا، باستخدام جزرها وقواعدها هناك”.

وتابع “عندما ينتهي صبرنا، سنقوم بما هو ضروري لأن إعاقة أجهزة الرادار في مقاتلاتنا لا يبشر بالخير”، دون تقديم تفاصيل.

وأوضح أردوغان للصحفيين قبل مغادرة أنقرة أن الوقت قد حان لكي “تتحلى أثينا بضبط النفس”.

ومستخدما خطابا يلجأ له كثيرا عندما تهدد تركيا بشن عملية عسكرية، قال الرئيس التركي”بخلاف ذلك، يمكننا أن ننزل إلى هناك فجأة في إحدى الليالي، مثلما أقول دائما”.

والأسبوع الماضي، أعلنت أنقرة أن طائرات تابعة -كانت بمهمّة في بحر إيجه وشرق البحر المتوسط- استُهدفت من جانب اليونان بنظام الدفاع الجوّي (إس-300) مندّدة بهذا “العمل العدائي”، ومن جانبها تنفي أثينا الاتهامات.

وكان الرئيس التركي حذر اليونان، السبت الماضي، من أنها ستدفع “ثمنا باهظا” إذا استمرت في الانتهاكات للمجال الجوي لبحر إيجة الذي يفصل بين الدولتين الجارتين العضوتين فى حلف شمال الأطلسي.

وقال: “مهلا أيتها اليونان، ألق نظرة على التاريخ. إذا ذهبت بعيدا بصورة تفوق الحد، فسيكون الثمن باهظا”.

وتتّهم أثينا الطائرات التركية بالتحليق فوق جزر يونانية قريبة من الحدود المشتركة، وينعكس الخلاف بين هاتين الدولتين العدوّتين من خلال تسيير عدد كبير من الدوريات.

وتتهم تركيا اليونان أيضا بتسليح جزرها بشكل غير قانوني في شرق بحر إيجة، وهو أمر محظور بموجب معاهدة لوزان لعام 1923 ومعاهدة باريس لعام 1947.

من جانبه، قال رئيس وزراء اليونان كرياكوس ميتسوتاكيس، الثلاثاء، في تصريحات إعلامية “إنه غير مقبول أن تتلقى اليونان تهديدات من دولة حليفة عضو في الناتو، تهديدات تصل إلى التشكيك في السيادة اليونانية”.

وتركيا واليونان خصمان قديمان، وهما على خلاف الآن حول قضايا عديدة تشمل التحليق المتبادل في مجاليهما الجويين ووضع جزر في بحر إيجة والحدود البحرية والموارد الهيدروكربونية في البحر المتوسط وقبرص المنقسمة عرقيًّا.

المصدر : وكالات