ثاني هجوم خلال أسبوع.. ضربات إسرائيلية جديدة تخرج مطار حلب عن الخدمة

وسائل دفاع جوي سورية ترد على صواريخ إسرائيلية استهدفت دمشق (غيتي أرشيف)

تعرض مطار حلب في شمال سوريا، مساء الثلاثاء، لضربات إسرائيلية ألحقت أَضرارًا بالمدرج ما أدى إلى توقف العمل فيه، وهذه المرة الثانية التي تستهدف فيها ضربات إسرائيلية المطار في أقل من أسبوع.

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية أن المطار تعرض لهجوم جوي، ما أدى إلى حدوث أضرار مادية بمهبط المطار وخروجه عن الخدمة.

وقالت الوكالة “حوالي الساعة الثامنة و16 دقيقة من مساء الثلاثاء نفذ العدو الإسرائيلي عدوانًا جويًا بعدد من الصواريخ من اتجاه البحر المتوسط غرب اللاذقية مستهدفًا مطار حلب الدولي مما أدى إلى خروجه عن الخدمة”.

وكانت الوكالة الرسمية قد ذكرت أن الدفاعات الجوية السوري اعترضت بعض الصواريخ وتحدثت عن حدوث أضرار مادية.

من ناحيتها قالت هيئة البث الإسرائيلي إن سوريا اتهمت -للمرة الثانية خلال أقل من أسبوع- إسرائيل بأنها عاودت غاراتها، أمس، على مطار حلب ونقلت عن التلفزيون السوري أن طائرات إسرائيلية قصفت المطار بعدد من الصواريخ ما أدى إلى أضرار مادية.

ونقلت إفادة “المرصد السوري لحقوق الإنسان” أن الغارة استهدفت ما قال إنها “مستودعات أسلحة تابعة للميليشيات الموالية لإيران”.

تحويل الرحلات

وأعلنت وزارة النقل السورية تحويل كل الرحلات الجوية المقررة والمبرمجة عبر مطار حلب الدولي إلى مطار دمشق الدولي “إثر العدوان الإسرائيلي الذي استهدف مطار حلب وأدى لخروجه عن الخدمة”.

ودعت الوزارة في بيان المسافرين لترتيب أمور سفرهم ونقلهم ومواعيد رحلاتهم مع شركات الطيران ومكاتبها المعنية وذلك ريثما يتم إعادة إصلاح الأضرار.

ومن جانبها أعلنت شركة (أجنحة الشام) الخاصة للطيران تحويل جميع الرحلات من مطار حلب إلى مطار دمشق الدولي بسبب الظروف الحالية.

وهذا ثاني هجوم من نوعه في أسبوع، إذ قالت وسائل إعلام سورية رسمية إن إسرائيل استهدفت مطار حلب بالصواريخ، في 31 أغسطس/آب الماضي، مما تسبب في وقوع أضرار مادية، واستهدفت مواقع أخرى في دمشق وريفها.

وسبق أن أخرج قصف إسرائيلي مشابه مطار دمشق الدولي من الخدمة، قبل أن تعمل السلطات المعنية على إصلاحه.

ومنذ بداية الحرب في سوريا خلال 2011، شنّت إسرائيل مئات الغارات الجوية على جارتها الشمالية طالت مواقع للجيش السوري وأهدافًا إيرانية وأخرى لحزب الله اللبناني.

ونادرًا ما تؤكد إسرائيل تنفيذ ضربات في سوريا، لكنها تكرر أنها ستواصل تصديها لما تصفها بمحاولات إيران لترسيخ وجودها العسكري في سوريا، ومنع ما تسميه “التموضع العسكري الإيراني” هناك.

المصدر : الجزيرة مباشر + هيئة البث الإسرائيلي + وكالات