نجل عبد المنعم أبو الفتوح: أبي كتب وصيته في محبسه ودعا الله بحسن الخاتمة

عبد المنعم أبو الفتوح رئيس حزب مصر القوية
عبد المنعم أبو الفتوح رئيس حزب مصر القوية (الفرنسية)

قال أحمد نجل السياسي المصري عبد المنعم أبو الفتوح -رئيس حزب مصر القوية والمرشح الرئاسي السابق- إن والده كتب وصيته ودعا الله بحسن الخاتمة، مشيرا إلى تدهور حالته الصحية.

وكتب أحمد على صفحته على فيسبوك أن والدهم أبلغهم ذلك في خطاب.

وأضاف نجل أبو الفتوح أنه تم الأخذ بكل الأسباب والسبل لرفع الظلم عن والده ووقف الانتقام الذي يتعرض له.

وقال إن والده يتعرض للقتل بدم بارد ممن وصفهم بأنهم “لا يعرفون معنى الشرف”، داعيا الله أن يلطف بوالده وأن ينجيه.

وقبل أيام، قال عبد الرحمن هريدي محامي عبد المنعم أبو الفتوح إن الحالة الصحية لموكله سيئة للغاية، وإنه “يخشى عليه من الموت”.

ووجّه هريدي “نداءً إنسانيًّا” إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لإطلاق سراح كل المحبوسين، وليس الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح فقط.

وجاء ذلك بعد صدور بيان عن مجموعة من الشخصيات العامة في مصر طالبوا فيه الرئيس المصري بالتدخل للإفراج الصحي عن أبو الفتوح.

وقال البيان إن أبو الفتوح تعرّض، منذ يوليو/تموز الماضي، لأزمات صحية عدة تسببت في تدهور حالته على نحو غير مسبوق، يجعله عرضة للموت في أي لحظة.

وقال حذيفة نجل أبو الفتوح في منشور سابق على فيسبوك إن والده أصيب بنوبة قلبية جديدة، في 25 أغسطس/آب الماضي، مشيرًا إلى أنها النوبة القلبية الرابعة التي يتعرض لها والده منذ بداية يوليو، دون استجابة لطلبات تمكينه من حقه في الرعاية الطبية، بما يضمن سلامته في ظل خطورة وضعه الصحي الحالي.

وأُلقِي القبض على أبو الفتوح، في فبراير/شباط 2018، ثم تقرر إخلاء سبيله في يونيو/حزيران 2021 بعد تجاوزه مدة الحبس الاحتياطي، لكن النيابة قررت حبسه على ذمة قضية أخرى، وأدرِج على قوائم الإرهاب.

وفي مايو/أيار الماضي، قضت محكمة جنايات أمن الدولة العليا طوارئ في مصر بمعاقبة أبو الفتوح بالسجن 15 عامًا بتهمة “نشر أخبار كاذبة”.

المصدر : الجزيرة مباشر