بطريرك موسكو: الموت في سبيل روسيا “يمحو كل الذنوب” (فيديو)

استغل بطريرك موسكو وسائر روسيا مكانته الدينية لتشجيع المواطنين الروس على عدم الخوف من الموت عقب قرار الرئيس فلاديمير بوتين تعبئة القوات الاحتياطية للقتال في أوكرانيا.

وأثار البطريرك كيريل جدلًا واسعًا عبر منصات التواصل إثر زعمه بأن التضحية بالنفس أثناء أداء الواجب العسكري “تمحو كل الذنوب”، حيث قال في خطابه إن “الكنيسة تقر بأن كل من يذهب للقيام بما يأمره به واجبه ثم يُقتل أثناء ذلك فهو بلا شك يقوم بعمل يساوي التضحية بالنفس من أجل الآخرين، ونحن نؤمن بأن هذه التضحية تكفر كل الذنوب التي قام بها هذا الشخص”.

وتفاعلًا مع خطاب البطريرك كتب علي الودين “بابا بوتين يفتي بأن من يموت من الجنود الروس في أوكرانيا تُغفر كل ذنوبه! في مجمع كنسي في فرنسا قبل ألف سنة أعلن بابا الكاثوليك أوربان الثاني عن الحملة الصليبية الأولى وأفتى بأن من يشارك فيها ستُمحى كل خطاياه”.

وعلق أبو سلمان قائلًا “دائًما أي حرب تأخذ العقيدة الدينية فيها مساحة لجلب الشرعية والحماسة”، وتساءل الأكاديمي جون أوبرينان “كيف يختلف هذا عما يقوم به تنظيم الدولة؟”.

وكتب أليكسندر دجوكيك “يدّعي بطريرك موسكو أن الموت في سبيل بوتين يغسلك من ذنوبك! لم نسمع بهذا منذ العصور الوسطى عندما وعد البابا أوربان الثاني بالخلاص لكل من ينضم للحملة الصليبية”.

وغرد ريان هيلدربراند قائلًا “معنى ذلك أن كيريل يدعو إلى حملة صليبية ضد المسيحيين الآخرين”، وكتب مغرد آخر “من المحزن أن الكنيسة الأرثوذكسية العظيمة أصبحت ملوثة للغاية بسبب تسييسها وتأثير الكرملين. هذه العملية مستمرة منذ فترة لكن حرب روسيا وأوكرانيا كشفتها للعالم بشكل صارخ”.

وبشكل عام يواجه البطريرك كيريل انتقادات داخل الكنيسة الأرثوذكسية بسبب موقفه من الحرب الروسية على أوكرانيا ودعمه لجميع خيارات بوتين العسكرية، ما تسبّب بانقسامات في الصف الأرثوذكسي ووضع بطريركية موسكو في موقف محرج على مستوى الكنائس العالمية.

المصدر : الجزيرة مباشر