موسكو تتهم الغرب بالتستر على “جرائم” أوكرانيا وواشنطن تدعو “لمحاسبة” بوتين (فيديو)

شن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف هجومًا لاذعًا على الولايات المتحدة والدول الغربية واتهمها بالتستر على “جرائم” كييف، فيما دعا نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن إلى “محاسبة” الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال لافروف في كلمة، الخميس، أمام مجلس الأمن الدولي خلال جلسة لمناقشة الوضع في أوكرانيا إن “نظام كييف مدين بإفلاته من العقاب لحلفائه الغربيين” الذين يتسترون على “جرائم نظام كييف منذ 8 أعوام”.

وأضاف “الولايات المتحدة وحلفاؤها ينصرون (الرئيس الأوكراني فولوديمير) زيلينسكي بالذريعة المعروفة أنه ابن حرام، لكنه لأنه ابن حرام خاصتنا”، حسب الترجمة الفورية الواردة من الأمم المتحدة.

وقال لافروف إن “قصف نظام كييف لمحطة زابوروجيا النووية يظل دون عقاب حتى في وجود مفتشين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية”.

كما اتهم السلطات في أوكرانيا بأنها تسعى لتدمير روسيا وعملت على تأجيج الأحقاد ضدها.

وقال لافروف إن الدول الغربية تتدخل بشكل مباشر في الحرب في أوكرانيا، عبر إرسال الأسلحة والعتاد العسكري إلى كييف في “محاولة لإطالة أمد القتال إلى أطول فترة ممكنة على الرغم من الضحايا والدمار، من أجل إنهاك روسيا وإضعافها”.

بدوره دعا وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، في كلمته في الاجتماع، دول العالم إلى محاسبة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على خلفية الحرب في أوكرانيا.

وقال بلينكن أمام نظرائه خلال الاجتماع إن “النظام العالمي الذي اجتمعنا هنا لدعمه يُدمَر أمام أعيننا. لا يمكننا، ولن ندع بوتين يفلت” من المحاسبة.

وأكد بلينكن أن “خيار الرئيس بوتين هذا الأسبوع صبّ الزيت على نار أشعلها بنفسه” عبر تدابير أبرزها إعلان تعبئة جزئية لقوات الاحتياط وإقرار استفتاءات في مناطق أوكرانية تسيطر عليها روسيا.

وأضاف الوزير الأمريكي أن من الأهمية بمكان إظهار أنه “لا يمكن لأي دولة إعادة رسم حدود دولة أخرى بالقوة”.

وقال “إذا فشلنا في الدفاع عن هذا المبدأ الذي ينتهكه الكرملين بشكل صارخ، فإننا نوجه رسالة إلى المعتدين في كل مكان بأنه يمكنهم تجاهله أيضًا”.

وجاءت الجلسة بدعوة من فرنسا، التي ترأس حاليًا مجلس الأمن، بهدف تسليط الضوء على السعي لتحقيق المساءلة بشأن الحرب في أوكرانيا.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في مستهل الجلسة إن تقارير الهيئات الأممية المعنية بحقوق الإنسان تظهر “قائمة من (الأعمال) الوحشية -إعدامات بإجراءات تعسفية وعنف جنسي وتعذيب وغيرها من الممارسات اللاإنسانية والمهينة بحق مدنيين وأسرى حرب-“.

وأضاف “يجب التحقيق في كل هذه المزاعم بشكل شامل لضمان المساءلة”، دون أن يتّهم روسيا بشكل مباشر.

ومن المنتظر إجراء استفتاءات بشأن الانضمام إلى روسيا في مناطق عدة تسيطر على معظمها في شرق أوكرانيا وجنوبها، من غد الجمعة وحتى يوم الثلاثاء.

وتشكل هذه المناطق مجتمعة نحو 15% من مساحة أوكرانيا.

وهذه هي الجلسة العشرون على الأقل التي يجتمع فيها مجلس الأمن الدولي بشأن أوكرانيا هذا العام، دون أن يتمكن من اتخاذ أي إجراء لأن روسيا عضو دائم لها حق النقض إلى جانب الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والصين.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات