تجدد الاشتباكات في نابلس إثر اعتقال الأمن الفلسطيني مقاومَين يطاردهما الاحتلال (فيديو)

تجدد، صباح اليوم الثلاثاء، إطلاق النار في نابلس شمالي الضفة الغربية بعد ليلة ساخنة شهدتها المدينة إثر اعتقال أجهزة الأمن الفلسطينية المقاوميْن مصعب اشتية وعميد طبيلة الذين يلاحقهما الاحتلال، مما أسفر عن خروج احتجاجات شارك فيها المئات واندلاع مواجهات أسفرت عن مقتل مواطن خمسيني.

والليلة الماضية، اعتقلت قوة من جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني اشتية العضو في كتائب القسّام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، خلال عملية لها في مدينة نابلس ونقلته إلى مركز الجنيد بالمدينة، كما اعتقلت معه طبيلة.

ويلاحق الاحتلال، اشتية منذ مطلع هذا العام، ويتهمه بتنفيذ عملية إطلاق نار أصيب خلالها مستوطن إسرائيلي.

وقال والده لوسائل إعلام محلية، إن الأمن الفلسطيني اعتدى على ابنه واختطفه بالقوة دون أي مقدمات، واستنكر كذلك “الاعتداء على الأبرياء الذين يحتجون لمواجهة القوة التي تعتدي على الناس”، وأردف “لم نتوقع يومًا أن يكون ابننا مطلوبًا لدى الأجهزة الأمنية مع الأسف”.

وأظهرت لقطات متداولة فلسطينيين غاضبين يطلقون النار على مقر المقاطعة التابعة للسلطة الفلسطينية في جنين عقب اعتقال المطارَد القسامي مصعب اشتية. وخرجت كذلك مظاهرات احتجاج على خلفية عملية الاعتقال، فيما حاولت قوات الأمن الفلسطينية تفريقها.

وفيما لم يصدر أي تعقيب رسمي من الجهات الأمنية أو السيادية الفلسطينية، نددت حركة حماس باعتقال المقاوميْن المطاردَين اشتية وطبيلة، وطالبت بضرورة الإفراج الفوري عنهما، وأضافت في بيان “هذا السلوك خارج عن كل أعرافنا الوطنية”.

ونعت حماس كذلك فراس يعيش (53 عامًا) الذي توفي متأثرًا بجروحه التي أصيب بها مساء أمس برصاص أجهزة أمن السلطة التي اعتدت على الاحتجاجات والمظاهرات المنددة باختطاف اشتية وطبيلة في نابلس.

وأدانت مجموعة محامون من أجل العدالة، مقتل فراس يعيش وإصابة آخرين وقالت في بيان “نرى أن استخدام المصفحات والسلاح وقنابل الغاز في قمع المحتجين على اعتقال اشتية وطبيلة تعدٍ واضح على القانون”.

وأدانت حركة الجهاد الإسلامي اعتقال المقاوِمَين وأكدت في بيان أن المسؤولية الوطنية تستوجب حماية الشعب ومقاوميه والحفاظ على مسار المواجهة ضد الاحتلال والمستوطنين، وطالبت بالإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين كافة.

وذكرت تقارير إخبارية أن مسلحين فلسطينيون أغلقوا عددًا من شوارع نابلس وأشعلوا النار في إطارات مطاطية في ميدان الشهداء وسط المدينة وأطلقوا النار في الهواء.

وقال الشهود، إن مواجهات اندلعت بين المحتجين والأمن الفلسطيني، رشق خلالها المحتجون الأمن بالحجارة، فيما سمع صوت إطلاق نار في عدة مواقع بنابلس.

المصدر : الجزيرة مباشر + وسائل إعلام فلسطينية