مستشار هنية يكشف للجزيرة مباشر سر زيارة وفد حماس لموسكو في هذا التوقيت

وفد حركة حماس بقيادة هنية خلال لقائه لافروف في موسكو (المكتب الإعلامي لحماس)

قال المستشار الإعلامي لرئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، طاهر النونو، إن زيارة وفد الحركة لروسيا تحمل أبعادًا استراتيجية ودلالات مهمة من حيث طبيعة الوفد ومكان الزيارة ونتائجها.

وأضاف النونو في تصريحات خاصة لموقع الجزيرة مباشر، اليوم الأربعاء، إن روسيا دعت وفد حماس لزيارة موسكو رغم انشغالها بالحرب في أوكرانيا، وهو ما يعكس اهتمامًا كبيرًا بالملف الفلسطيني، ومدى تأثير قضيتنا على الوضع الإقليمي والدولي وأهمية حماس في المعادلة الفلسطينية والإقليمية.

وأشار إلى أهمية التوقيت بالنسبة لحركة حماس، حيث أن الزيارة تأتي في وقت تشتعل فيه قضية القدس وتتصاعد الأوضاع في الضفة في ظل تنكر إسرائيلي واضح لكل الحقوق الفلسطينية ومحاولات للسيطرة على المسجد الأقصى.

ويجري رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” إسماعيل هنية، زيارة تستمر أيامًا عدة إلى العاصمة الروسية موسكو، يلتقي خلالها عددًا من القادة ومسؤولين رسميين، أبرزهم وزير الخارجية سيرغي لافروف.

وتتزامن هذه الزيارة مع توتر كبير طرأ على العلاقة بين روسيا وإسرائيل، وبدأت ملامحه تظهر بسبب التدخل العسكري الروسي في أوكرانيا.

وبحث وفد الحركة بقيادة هنية العديد من القضايا وتطورات القضية الفلسطينية على المستوى السياسي والميداني وسبل تطوير العلاقة الثنائية بين الجانبين وتبادل المواقف والآراء في القضايا الإقليمية والدولية.

وقال النونو إن وفد قيادة الحركة استعرض الواقع الفلسطيني في ضوء الممارسات والانتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس والاستيطان والجدار وهدم البيوت والاجتياحات المتكررة لمدن الضفة الغربية والإعدامات الميدانية وحصار قطاع غزة.

يزور هنية موسكو بدعوة رسمية (المكتب الإعلامي لحركة حماس)

وجرى التأكيد خلال الزيارة على الحق في المقاومة بكونها الخيار الواقعي لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي، خاصة في ظل فشل المسارات التفاوضية، بحسب النونو.

وقال إن الحركة عبرت عن ضرورة التصدي لمحاولات الاحتلال بدعم أمريكي السيطرة على ثروات المنطقة و”حق شعبنا في ثرواته الطبيعية وخاصة الغاز الطبيعي قبالة سواحل قطاع غزة”.

ويمتلك الفلسطينيون حقلي غاز في البحر المتوسط قبالة شواطئ غزة تم اكتشافهما عامي 1999 و2000، لكن إسرائيل لم تمكنهم من استخراج الغاز والاستفادة منه.

وأُطلق على الحقل الأول اسم “غزة مارين” ويقع كليًا ضمن المياه الإقليمية الفلسطينية قبالة مدينة غزة، أما الحقل الثاني فهو “مارين 2” ويقع ضمن المنطقة الحدودية البحرية بين غزة وإسرائيل.

وختم النونو كلامه بالتأكيد أن تفعيل الدور الروسي في القضية الفلسطينية يكتسب أهمية لوضع حد للتفرد الأمريكي بالملف الفلسطيني، مشيرًا إلى أن النظام الأحادي القطبية أضر بالسياسة الدولية وبالقضية الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة مباشر