مقتل ضابط إسرائيلي.. شهيدان “أحدهما عضو في جهاز الأمن الفلسطيني” باشتباك مسلح قرب جنين

الشهيدان عبد الرحمن عابد "يمين" وأحمد عابد (منصات فلسطينية)

 استشهد شابان وقُتل ضابط إسرائيلي فجر اليوم الأربعاء، خلال اشتباك مسلح قرب حاجز الجلمة العسكري شمال جنين في الضفة الغربية، فيما أفادت وسائل إعلام إسرائيلية رسمية أن أحد الشهيدين عضو في جهاز الأمن الفلسطيني.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية عن مصادر أمنية، استشهاد الشابين عبد الرحمن هاني صبحي عابد (22 عامًا) وأحمد أيمن إبراهيم عابد (23 عامًا) من كفردان غرب جنين، واحتجاز جثتيهما على حاجز الجلمة.

وأفاد تلفزيون فلسطين الرسمي بأن الشهيد أحمد عابد هو أحد خريجي جامعة الاستقلال للعلوم الأمنية والعسكرية والشرطية، ويعمل في جهاز الاستخبارات العسكرية.

وكانت قوات الاحتلال شنت حملة تمشيط واسعة في محيط حاجز الجلمة العسكري وأوقفت مواطنين وحاولت اعتقال الشابين وأطلقت النار عليهما وأصابتهما بجروح خطيرة، قبل أن يتم الإعلان عن استشهادهما لاحقًا.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إنه باستشهاد الشابين عابد قرب حاجز الجلمة  فجر اليوم، يرتفع عدد الشهداء منذ بداية العام إلى 151 شهيدًا، بينهم 100 في الضفة الغربية و51 في قطاع غزة.

في غضون ذلك، قررت سلطات الاحتلال “إغلاق حاجز الجلمة أمام حركة السيارات حتى صباح يوم الجمعة، باستثناء مرور العمال والبضائع كالمعتاد”.

وأُعلن الإضراب الشامل في جنين حدادًا على روح الشهيدين، فيما صدحت مآذن مساجد كفردان تنعيهما.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلي أن الشابين كانا مسلحيْن وأنهما قُتلا خلال تبادل لإطلاق النار مع الجنود قرب حاجز الجلمة، وأفادت بأن أحدهما (أحمد عابد) عضو في جهاز الأمن الفلسطيني.

ونقلت الهيئة الإسرائيلية عن الناطق باسم جيش الاحتلال زعمه أن جنوده “رصدوا مشبوهيْن وأمروهما بالتوقف وعندها شرع الاثنان بإطلاق النار صوب الجنود الذين ردّوا عليهم بالمثل مما أدى إلى إصابة المسلحين بجروح بالغة الخطورة وتوفيا فيما بعد متاثرين بها”. كما أعلن الناطق باسم جيش الاحتلال مقتل أحد ضبّاطه -من دورية ناحال- خلال الاشتباكات.

المصدر : تلفزيون فلسطين + هيئة البث الإسرائيلي + وكالة الأنباء الفلسطينية