صاحبة صرخة “بدي ولادي”.. مشهد احتضان الصحفية المقدسية لمى غوشة لطفليها يغزو المنصات (فيديو)

الصحفية المقدسية لمى غوشة تحتضن طفليها كرمل وقيس بعد الإفراج عنها من سجن الدامون (منصات فلسطينية)

غزا مشهد احتضان الصحفية المقدسية لمى غوشة لطفليها، منصات التواصل الاجتماعي، بعد يوم من صرخة هزت فلسطين وهي تنادي “بدي ولادي” لحظة خروجها من جلسة محكمة تابعة للاحتلال انتهت بتجديد اعتقالها يوم الاثنين الماضي.

وظهرت لمى في لقطات مؤثرة وتحتضن طفليها كرمل وقيس بعد الإفراج عنها الثلاثاء من سجن الدامون بشرط الحبس المنزلي ودفع غرامة مالية بقيمة 50 ألف شيكل. ولمى متزوجة وأم لطفلين وطالبة ماجستير في جامعة بيرزيت.

واعتقلت قوات الاحتلال لمى في الرابع من الشهر الجاري بعد أن اقتحمت منزل عائلتها واعتقلتها واستولت على هاتفها وحاسوبها، ومددت محكمة الاحتلال اعتقالها عدة مرات قبل أن تقرر الثلاثاء الإفراج عنها بشرط منعها من استخدام وسائل التواصل الاجتماعي وتحويلها للحبس المنزلي.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن قرار الإفراج عن الصحفية المقدسية جاء إلى حين عقد جلسة المحكمة المقررة لها الأحد المقبل، حيث تقدم محامي الدفاع عنها بطلب استئناف على قرار تمديد اعتقالها الأخير.

والاثنين، تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو مؤثر لصرخة “بدي ولادي” لحظة تجديد اعتقالها للمرة الخامسة، وظهرت في مقطع الفيديو وهي مقيدة اليدين والقدمين وصرخت باكية “أريد أولادي”.

وقال ناصر عودة محامي لمى غوشة يومها إن نيابة الاحتلال أعلنت نيتها تقديم لائحة اتهام في حقها خلال الفترة المقبلة.

وبررت النيابة طلبها تمديد الاعتقال باستكمال التحقيق مع لمى غوشة بشأن اتهامات تتعلق بـ”التحريض” على وسائل التواصل الاجتماعي، وهو ما تنفيه لمى بشكل قاطع.

وذكرت تقارير أن لمى احتُجزت في ظروف قاسية في سجن “هشارون” مع السجناء المدنيين.

وذكر بيان لنادي الأسير أنه من المقرر أن تعقد المحكمة جلسة الأحد القادم للنظر في لائحة اتهام النيابة. واعتُقلت لمى من منزل عائلتها ووصودِر هاتفها وجهاز الكمبيوتر الخاص بها.

وقال نادي الأسير إن “عدد الصحفيين الأسرى في سجون الاحتلال يبلغ 17 صحفيا، من بينهم ثلاث صحفيات هن: لمى غوشة، وبشرى الطويل، وطالبة الإعلام دينا جرادات”.

وذكر تقرير لمؤسسات الأسرى الفلسطينية في بيان أن الاحتلال اعتقل 607 فلسطينيا خلال شهر أغسطس/آب الماضي، من بينهم 59 طفلا و13 امرأة.

وأوضح التقرير أن عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال بلغ نحو 4650 أسيرا، وذلك حتى نهاية شهر أغسطس الماضي، من بينهم 32 أسيرة ونحو 180 قاصرا و743 معتقلا إداريا من بينهم أسيرتان وأربعة أطفال.

وأضاف التقرير أن أعلى عدد من الاعتقالات خلال أغسطس الماضي كان في القدس المحتلة التي سجلت 148 معتقلا، من بينهم 30 طفلا وقاصرا و7 سيدات، تليها الخليل بـ118 معتقلا ثم بيت لحم بـ96 معتقلا.

وبلغ عدد أوامر الاعتقال الإداري الصادرة خلال نفس الشهر 272 أمرا، منها 143 أمرا جديدا و129 أمر تجديد.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل