“مصر” و”التل الكبير” في منتصفه.. جدل حول علم الحرس الملكي أثناء تتويج تشارلز الثالث (فيديو)

ظهر العلم واضحًا عند الساعة 59:28 في فيديو بثّه حساب العائلة المالكة عبر يوتيوب (منصات التواصل)

ثار جدل على مواقع التواصل الاجتماعي حول الاستعمار البريطاني والمعارك التي خاضها خلال تلك الحقبة، وذلك عقب ظهور اسم “مصر” و “معركة التل الكبير” على العلم الذي حمله حرس “كولد ستريم” الملكي أثناء مراسم تتويج الملك تشارلز الثالث السبت الماضي.

وتقدم حرس “كولد ستريم” في مراسم التتويج التي جابت شوارع العاصمة البريطانية لندن، أحد الحراس حاملًا علمهم الملكيّ، الذي يتميز بأنه يحمل أسماء 47 من أصل 117 معركة خاضتها كتيبة “كولد ستريم” على مر التاريخ.

كتيبة “كولد ستريم”

ووفقًا لموقع الحكومة البريطانية، فإن كتيبة “كولد ستريم” هي أقدم فوج في الجيش البريطاني، وخاضت الكتيبة في تاريخها معارك عدة برفقة الجيش البريطاني ونابليون بونابرت، منها ما كان في البوسنة والعراق وأفغانستان ومصر وتونس وفلسطين.

ومن بين تلك المعارك، معركة “التل الكبير” في الإسماعيلية المصرية، والتي شاركت فيها قوات كتيبة “كولد ستريم” في عام 1882، وانتهت تلك المعركة بهزيمة الجيش المصري بقيادة أحمد عرابي، ودخول القوات البريطانية إلى القاهرة، لتبدأ أولى فصول الاحتلال البريطاني لأراضي مصر.

ودفع العلم المرفوع، وخاصةً رمز أبو الهول المصري وذكر معركة التل الكبير مع اسم مصر في المنتصف، الكثير من المتابعين إلى انتقاد النظام الملكي البريطاني، والتنديد بالاستعمار البريطاني، واحتفاء العائلة المالكة به في محافلها.

وعلق المؤرخ جيرت هوسكنز عبر تويتر “الحنين الامبراطوري منتشر في جميع أنحاء المملكة المتحدة الآن. استرجاع (مصر) والانتصار على (ثورة عرابي) عام 1882 بإعلان الملك تشارلز الثالث”.

وكتبت الناشطة سارة الشريف عبر حسابها “لصديقي الإنجليزي الذي ظل يلومني لاسترجاع تاريخ الاحتلال، وينصحني أن أعتبره من الماضي، مصر في وسط العلم، لا يزال احتلال مصر نوعًا من الانتصار”.

بينما غرد محمد حسن “إنهم يفتخرون حتى يومنا هذا باستعمار دول أخرى”.

المصدر : الجزيرة مباشر + خدمة سند