معتقل فلسطيني يعلق إضرابه مقابل جمعه بشقيقيه الأسيرين بالسجن

يبلغ عدد المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية نحو 4550، بينهم 730 معتقلا إداريا (غيتي)

علق معتقل فلسطيني في سجون الاحتلال الإسرائيلي إضرابه عن الطعام، السبت، مقابل تحقيق مطلبه بجمعه بشقيقيه الأسيرين.

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في بيان إن “الأسير جواد جواريش (41 عاما) المضرب عن الطعام انتصر للقاء أخويه عرابي وعبد الله”.

وأضافت الهيئة أن “الأسير جواريش، المحكوم بالسجن مدى الحياة سيجمع مع أخويه في سجن ريمون”.

بدوره قال نادي الأسير الفلسطيني في بيان، إن الأسير جواريش من مدينة بيت لحم “علّق إضرابه عن الطعام اليوم السبت، والذي استمر لمدة 9 أيام، بعد موافقة إدارة سجون الاحتلال على السماح له بلقاء شقيقيه المعتقلين في سجون الاحتلال”.

وقالت آية شريتح، من الدائرة الإعلامية في نادي الأسير، إن الأسرى الثلاثة “سيجتمعون معا في سجن ريمون دون أن تتضح مدة اللقاء أو وقته، وستتضح الأمور لاحقا”.

وأشارت إلى أن “شقيقيه عبد الله معتقل إداريا في سجن النقب (جنوب)، وعرابي ما زال موقوفا ويقبع في سجن عوفر غربي رام الله بالضفة الغربية”.

ووفق نادي الأسير، فإن “جواريش المعتقل منذ عام 2002 حُرم من زيارة شقيقيه منذ 20 عاما”.

وأصبح إضراب الأسرى الفلسطينيين عن الطعام في سجون الاحتلال هو الوسيلة الوحيدة للمطالبة بحقوقهم.

إضراب احتجاجا على “الإداري”

وفي سياق متصل، ذكر نادي الأسير، أن “المعتقل عدّال موسى (34 عاما) من بلدة الخضر جنوبي بيت لحم المعتقل منذ 7 أغسطس/ آب الماضي، يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ34، رفضا لاعتقاله الإداري المستمر”.

وتعتقل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مئات الأسرى الفلسطينيين اعتقالاً إداريّاً؛ أي دون أي تهم ضدهم، ودون معرفة الأسباب التي أدت إلى اعتقالهم.

ويُحرم هؤلاء المعتقلون من أبسط حقوقهم الأساسية، مثل الزيارات العائلية، أو حتى البدء بإجراءات قانونية رسمية لرفض اعتقالهم.

ويبلغ عدد المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية نحو 4550، بينهم 730 معتقلا إداريا، وفق نادي الأسير.

المصدر : وكالات