لحظة إطلاق الشرطة الفرنسية النار على شاب تونسي ومقتله (فيديو)

الشرطة الفرنسية في محيط الحادث
الشرطة الفرنسية في محيط الحادث (مواقع التواصل)

تداول ناشطون على منصات التواصل في فرنسا مقطعًا مصوّرًا للحظة إطلاق أحد أفراد الشرطة الرصاص على شخص بدعوى رفضه الامتثال إلى الأوامر بمدينة نيس جنوبي البلاد، ما أدى إلى مقتله.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن الحادثة وقعت، مساء الأربعاء، حين طاردت شرطة سلامة الطرق سائقًا تونسيًا كان يقود بسرعة كبيرة قبل أن تحاصره بأحد الشوارع الكبرى في نيس.

وقال نائب المدعي العام في نيس إنه تم فتح تحقيق لبحث ملابسات القضية وتفاصيلها، مضيفًا أنها مسألة وقت لتحديد الظروف والمعطيات.

وقال عمدة نيس كريستان إيستروزي إنه يدعم بشكل كامل قوات الأمن في مدينته، لأنهم اضطروا إلى سحب سلاحهم من أجل تحييد شخص يشكّل تهديدًا لهم، وفق قوله.

وأعلن المحامي سيفن قزقاز عبر حسابه في تويتر تكليفه بتولي القضية وتمثيل العائلة في الإجراءات القضائية، حيث رفع شكوى ضد رجل الشرطة الذي أطلق النار.

وانتقد ناشطون وسياسيون الرواية التي تبنتها وسائل الإعلام، معتبرين أنها تحمل الكثير من (البروباغندا) التي تحاول تبرئة الشرطي المعتدي، حسب تعبيرهم.

وتساءل دافيد غيرو النائب عن حركة فرنسا الأبية “أي حياة كانت في خطر لحظة إطلاق الشرطي الرصاص على الشخص؟”.

وقال توماس بورت زميله في الكتلة كلها إن الأخطر من حادثة القتل هو التبرير والرواية التي قدمتها نقابة الشرطة ووسائل الإعلام المحلية.

وفي تونس، استنكر مدونون عبر فيسبوك الصمت الرسمي وعدم تحرك وزارة الخارجية من أجل الدفاع عن مواطنيها، أو حتى مراسلة نظيرتها الفرنسية بشأنه، حسب قول المدونين.

وأرجع آخرون الحادثة إلى التعبئة ضد المهاجرين العرب خصوصًا القادمين من الدول المغاربية.

المصدر : الجزيرة مباشر + خدمة سند