بايدن يتضامن مع الجالية الإسلامية بعد مقتل مسلم رابع في نيو مكسيكو: أشعر بالغضب والحزن

ألطاف حسين يرمي بالرمل على قبر شقيقه أفتاب حسين في حديقة فيرفيو التذكارية في مدينة "ألبكيركي".

عبّر الرئيس الأمريكي جو بايدن، الأحد، عن تضامنه مع الجالية الإسلامية بعد مقتل مسلم رابع في ألبكيركي بولاية نيو مكسيكو، فيما تصفه السلطات بالهجمات المستهدفة.

وقال بايدن على تويتر إنه يشعر بالغضب والحزن بسبب عمليات القتل.

وأضاف “بينما ننتظر تحقيقًا كاملًا، أصلّي من أجل عائلات الضحايا، وتقف إدارتي بقوة مع الجالية الإسلامية. هذه الهجمات البغيضة ليس لها مكان في أمريكا”.

وتحقق الشرطة في نيو مكسيكو ووكالات اتحادية في عمليات القتل التي وقع آخرها مساء يوم الجمعة.

وأعلنت الشرطة الأمريكية أن جريمة قتل رجل مسلم، مساء الجمعة، في مدينة “ألبكيركي” بولاية نيو مكسيكو، قد تكون مرتبطة بحوادث قتل 3 مسلمين آخرين، خلال الأشهر 9 الماضية في المدينة نفسها.

وقالت الشرطة الأمريكية، في بيان، إنها عثرت على جثة قتيل رابع مسلم من جنوب آسيا، ويعتقد أنه في العشرينيات من عمره.

وبحسب وكالة أسوشييتد برس، فإن اثنين من الضحايا وهما محمد أفضل حسين (27 عامًا) وأفتاب حسين (41 عامًا) قتلا الأسبوع الماضي، وكلاهما من باكستان وكانا يرتادان المسجد نفسه.

بينما الضحية الثالثة محمد أحمدي (62 عامًا) وهو من أصول جنوب آسيوية، قتل هو الآخر في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

المصدر : وكالات