سفارة روسيا بمصر: الغرب قلق من الوضع في أوكرانيا بينما يراقب بلا مبالاة الإسرائيليين يقتلون الفلسطينيين

إصابة عدد من الأطفال في قصف الاحتلال الإسرائيلي غزة
استشهد 6 أطفال خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة (AFP)

انتقدت السفارة الروسية بالقاهرة موقف الدول الغربية في التعامل مع الحرب الروسية على أوكرانيا والعدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة.

وأشارت السفارة في تغريدة على تويتر، السبت، إلى أن الغرب يقلق من الوضع في أوكرانيا، بينما يراقب “بلا مبالاة” الإسرائيليين يقتلون الفلسطينيين.

وقالت السفارة “الغرب يقلق للغاية من الوضع في أوكرانيا، ويعرض قلقه عن طريق محاولات شيطنة روسيا، بينما يراقب بلا مبالاة الإسرائيليين يقتلون الفلسطينيين ويدمرون قطاع غزة.. دعاية غربية”.

وهذا ليس التعليق الروسي الأول على الازدواجية في ردة الفعل الغربية حول ما يحدث في فلسطين ودول أخرى.

وفي مايو/أيار الماضي، انتقد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف سياسة الكيل بمكيالين، مستحضرًا تعليقًا قرأه على تطبيق تليغرام من الشرق الأوسط، حول الصراع في أوكرانيا والموقف الغربي من ذلك.

وقال لافروف “لقد رأيت رسالة مثيرة للاهتمام من الشرق الأوسط مع نصائح حول كيفية تهدئة أولئك الذين لا يستطيعون النوم بسبب الصراع بين روسيا وأوكرانيا، وهذه النصائح هي أولًا، تخيلوا أن هذا يحدث في أفريقيا أو الشرق الأوسط، وثانيًا، أوكرانيا هي فلسطين، وثالثًا روسيا هي الولايات المتحدة”.

وأعربت روسيا، السبت، عن “قلقها البالغ” إزاء التصعيد بين الاحتلال الإسرائيلي وحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، ودعت إلى إبداء “أقصى درجات ضبط النفس”.

واعتبرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن “التصعيد الجديد سببه قصف الجيش الإسرائيلي قطاع غزة في 5 أغسطس/آب، ردّت عليه فصائل فلسطينية بقصف واسع النطاق وعشوائي للأراضي الإسرائيلية”.

بدورها، انحازت واشنطن بشكل واضح إلى الموقف الإسرائيلي، وقال المتحدث باسم البيت الأبيض للجزيرة إن واشنطن “تؤيد حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها”، داعيًا إلى تجنب المزيد من التصعيد.

كما قال متحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي في تصريحات للجزيرة، إن الولايات المتحدة تؤيد حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد “الجماعات الإرهابية التي أزهقت أرواح المدنيين الأبرياء في إسرائيل”، حسب تعبيره.

كما صدرت أصوات مؤيدة لإسرائيل من أوربا، أبرزها لندن التي قالت وزيرة خارجيتها  ليز تراس إن “المملكة المتحدة تقف إلى جانب إسرائيل وحقها بالدفاع عن نفسها”.

ولليوم الثاني على التوالي، يواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي شن غاراته على قطاع غزة، ضمن عملية عسكرية بدأها عصر الجمعة، ضد أهداف قال إنها تتبع لحركة الجهاد الإسلامي، أسفرت عن 24 شهيدًا بينهم 6 أطفال وامرأتان و203 إصابات بجروح متفاوتة، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

في المقابل، تواصل سرايا القدس -الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي- إطلاق رشقات صاروخية وقذائف هاون تجاه مواقع وبلدات إسرائيلية.

المصدر : الجزيرة مباشر