الأزهر يدين “الإرهاب الصهيوني” على غزة ويطالب باتحاد العرب لمساندة فلسطين

الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف
الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف (مواقع التواصل)

أدان الأزهر الشريف، الجمعة، بأشد العبارات ما وصفه بـ “إرهاب الكيان الصهيوني” على غزة، وقتله المدنيين الفلسطينيين وإصابة العشرات منهم واستهداف أطفالهم ونسائهم.

وفي بيان نشر على صفحاته على مواقع التواصل بعد سلسلة من الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة، استنكر الأزهر “الصمت العالمي غير المعقول وغير المقبول، والذي يمنح الكيان الصهيوني تشجيعًا لا أخلاقيًّا، ولا حضاريًّا لمواصلة انتهاكاته في حق الإنسان والإنسانية، واعتداءاته المتكررة في حق إخواننا الفلسطينيين الأبرياء”.

ونفّذ جيش الاحتلال الإسرائيلي غارات على القطاع أسفرت عن سقوط 10 شهداء على الأقل بينهم طفلة (5 أعوام) وإصابة 75 بجروح متفاوتة، فيما أعلنت حركة الجهاد الإسلامي عن استشهاد القائد في سرايا القدس تيسير الجعبري.

وقال جيش الاحتلال إنه بدأ الجمعة شن غارات على أهداف لحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة.

وأكد الأزهر، أن “ما يمارسه الكيان الصهيوني في حق الفلسطينيين من انتهاك لحقوق الإنسان، واستهداف المدنيين الآمنين ومنازلهم، واغتصاب أراضيهم وممتلكاتهم، وتوسع في بناء المستوطنات، وتغيير الواقع التاريخي والقانوني للمدن الفلسطينية لهو نقطة سوداء في جبين المجتمع الدولي والإنسانية، وسجل إجرامي متجدد يضاف إلى سجلات الكيان الصهيوني”.

وشدد الأزهر الشريف على ضرورة “اتحاد العرب والمسلمين لمساندة الفلسطينيين ودعم قضيتهم وقضيتنا العادلة ونضالهم المشروع”.

وبدأ التوتر الحالي، يوم الاثنين الماضي، عقب اعتقال الاحتلال الإٍسرائيلي القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، بسّام السعدي في مخيم جنين، شمالي الضفة الغربية.

والثلاثاء، أعلنت إسرائيل عن مجموعة من الإجراءات ضد قطاع غزة، كإغلاق المعابر التي تربطها مع القطاع، خشية من رد حركة الجهاد على اعتقال السعدي. كما فرضت قيودًا على تحركات الإسرائيليين القاطنين في محيط قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل