نواب ليبيون يدعون إلى إجراء انتخابات برلمانية قبل نهاية العام

النواب: هذا المقترح يُعد اجتهادًا في سبيل الخروج من الانسداد السياسي (الأناضول)

دعا 58 عضوًا بالمجلس الأعلى للدولة في ليبيا، الثلاثاء، إلى إجراء انتخابات تشريعية في المرحلة الأولى، تفضي إلى برلمان تنبثق عنه حكومة، على أن تكون المهمة الأساسية للبرلمان الجديد هي “إنجاز الاستحقاق الدستوري وإجراء الانتخابات الرئاسية”.

وقال النواب في بيان إن إجراء انتخابات هو حل لأزمة الانسداد السياسي التي تشهدها البلاد منذ نهاية العام الماضي.

واقترح النواب إجراء الانتخابات التشريعية بناء على القانون رقم 4 لسنة 2012 الصادر عن المجلس الوطني الانتقالي، دون الحاجة إلى اعتماد قانون جديد أو قاعدة دستورية.

وأشار البيان إلى ضرورة إجراء الانتخابات “قبل نهاية العام الحالي إن أمكن”، مع ترك هذا الأمر للمفوضية الوطنية العليا للانتخابات، من أجل “تحديد الموعد المناسب لإجرائها”.

وأخلى الأعضاء بهذا البيان ذمتهم أمام الشعب الليبي، مؤكدين أن هذا المقترح “يُعد اجتهادًا منهم في سبيل الخروج من حالة الانسداد السياسي”، وفق نص البيان.

وفشل الليبيون في إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية كانت مقررة نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي، بسبب خلاف حول القاعدة الدستورية.

وعرفت الانتخابات الماضية ترشح شخصيات وُصِفت بالجدلية، على رأسها سيف الإسلام القذافي، واللواء المتقاعد خليفة حفتر، ورئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة.

وتمحور الخلاف حول شروط الترشح للرئاسة، وبالأخص مسألة إقصاء مزدوجي الجنسية والعسكريين من عدمه.

ونتج عن فشل الانتخابات صراع حكومي بدأ بعد تكليف مجلس النواب، في فبراير/شباط الماضي، حكومة جديدة يرأسها وزير الداخلية الأسبق فتحي باشاغا، الأمر الذي قوبل برفض من حكومة الدبيبة التي ترفض تسليم السلطة إلا لجهة منتخبة.

المصدر : الألمانية + الجزيرة مباشر