الأمين العام لحركة “واثقون”: قرارات مقتدى الصدر كشفت فساد الطبقة السياسية في العراق (فيديو)

قال علي الشريفي الأمين العام لحركة “واثقون” الموالية للتيار الصدري، إن القرارات الأخيرة التي اتخذها مقتدى الصدر المتعلقة باعتزاله للحياة السياسية ومطالبته بتنحي جميع الأحزاب لوضع حد للأزمة التي يشهدها العراق، وضعت جميع القوى السياسية التقليدية التي ضاق بها الشعب في الزاوية.

وأضاف الشريفي خلال مشاركته في برنامج (المسائية) على الجزيرة مباشر، مساء الاثنين، أن مقتدى الصدر هو اللاعب الأبرز والأوحد في المشهد السياسي العراقي منذ 2003. وهو الذي ساهم في تحقيق الاستقرار السياسي من خلال دعمه لرؤساء الحكومات السابقة مثل حيدر العبادي ومصطفى الكاظمي.

وأوضح الشريفي أن العراق اعتاد الأزمات السياسية منذ 2003، لكن أزمة اليوم تستوجب القضاء على جميع أشكال الفساد بما في ذلك فساد المؤسسات السياسية. ولأن الكتلة الصدرية هي القوة السياسية الأولى في البلاد، فإنه كان لزامًا عليها أن تكون صاحبة المبادرة.

وكشف الأمين العام لحركة “واثقون”، أن 60% من أبناء الشعب ناقمون على المؤسسات الحزبية. مؤكدًا أن الأحداث التي شهدتها البلاد اليوم جعلت أفراد هذا الشعب يقفون على الوجه الحقيقي لفساد الطبقة السياسية العراقية.

رفضا لإعلان الصدر اعتزاله العمل السياسي، اقتحم متظاهرون من أنصار التيار الصدري القصر الحكومي في المنطقة الخضراء وسط بغداد (رويترز)

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قد أعلن اعتزاله العمل السياسي، وقد أخرجت القوات الأمنية بالقوة أنصاره من داخل القصر الحكومي والساحات المحيطة به، وفرضت حظرًا للتجول في جميع المحافظات.

وكشفت مصادر طبية للجزيرة عن سقوط 30 قتيلًا و700 جريح بينهم عدد من أفراد الأمن في عمليات العنف التي وقعت داخل المنطقة الخضراء ومحيطها.

وخلص علي الشريفي إلى أن المخاض الذي يشهده العراق منذ، يوم الاثنين، من شأنه أن يقود البلاد إلى وضع سياسي جديد، مستحضرًا التجربة السريلانكية التي تمكّن خلالها الشعب من اقتحام القصر الرئاسي. وبعد هروب الرئيس ورئيس الوزراء عاد الشعب لصياغة مستقبلة وفق رؤية جديدة ومختلفة.

ويشهد العراق أزمة سياسية زادت حدتها منذ 30 يوليو/تموز الماضي، عندما بدأ أتباع التيار الصدري اعتصامًا لا يزال متواصلًا داخل المنطقة الخضراء، رفضًا لترشيح تحالف “الإطار التنسيقي” محمد شياع السوداني لمنصب رئاسة الوزراء، وللمطالبة بحل مجلس النواب وإجراء انتخابات مبكرة.

المصدر : الجزيرة مباشر