وضع مغنية تركية شهيرة تحت الإقامة الجبرية بانتظار محاكمتها بعد سخريتها من المدارس الدينية

تركيا غولشان
المغنية التركية الشهيرة غولشان (الفرنسية)

أمرت محكمة في مدينة إسطنبول التركية، الاثنين، بوضع المغنية الشهيرة غولشان قيد الاقامة الجبرية بانتظار محاكمتها لسخريتها من مدارس “إمام خطيب” الدينية.

وقال إيميك إيمري محامي غولشان بيرقدار كولا أوغلو (46 عامًا) المعروفة باسمها الأول “غولشان”، إن المحكمة قضت بنقلها من الحبس الاحتياطي إلى الإقامة الجبرية.

وأضاف “نحن مسرورون لإطلاق سراحها. رغم أن التصريحات التي أدلت بها قد تكون مزعجة، لكنها لا تشكل جريمة”، مشيرًا إلى أن وضعها في الإقامة الجبرية “مُنافٍ للقانون”.

وأثار إلقاء القبض على غولشان قبل أربعة أيام جدلًا في البلاد.

وجرى حبس غولشان، الخميس الماضي، على ذمة المحاكمة بتهمة الحض على الكراهية بعد أن انتشر مقطع فيديو لتعليقها الذي أدلت به في أبريل/نيسان خلال حفل لها.

وتظهر غولشان في المقطع وهي تتحدث مشيرة إلى أحد العازفين في فرقتها، قائلة “إنه درس في (مدرسة) إمام خطيب. هذا هو المكان الذي جاء منه انحرافه” مما أثار ضحك الجمهور.

وبعد تداول المقطع، قالت غولشان على تويتر إنها كانت تمزح مع زملائها خلال العرض، واعتذرت لأي شخص شعر بالإساءة، مضيفة أن بعضهم استغل كلماتها لاستقطاب المجتمع.

وتنتشر فروع لمدارس إمام خطيب في جميع المدن التركية، ويدرس فيها آلاف الطلاب ليكونوا أئمة ووعاظًا.

وهناك 13 مدرسة دولية تتبع مدارس إمام خطيب في تركيا وتقوم بتدريس مناهجها للطلاب القادمين من خارج البلاد، كما أن مناهجها تُدرّس حاليًّا في 54 مدرسة في 22 دولة حول العالم.

المصدر : وكالات