رئيس الوزراء الليبي الأسبق للجزيرة مباشر: الهجوم على طرابلس محاولة انقلابية وهناك خيانة من الداخل (فيديو)

قال عمر الحاسي رئيس الوزراء الليبي الأسبق، إن الهجوم على العاصمة طرابلس، يوم السبت، “محاولة انقلابية على مكاسب ثورة 17 فبراير ومشروع الدولة المدنية في ليبيا”.

وأضاف الحاسي في لقاء مع الجزيرة مباشر مساء الأحد، أن تفاصيل هذه الاشتباكات أعادت للأذهان حالة الحرب العبثية بين الزعماء السياسيين الذين يريدون السيطرة على مستقبل ليبيا والليبيين بكل الطرق الممكنة وغير الممكنة.

وتابع الحاسي قائلًا “ليبيا أكبر من جميع القادة السياسيين الذين يتشبثون بالبقاء في السلطة حتى لو على حساب مستقبل أبناء ليبيا الطامحين لبناء دولة مدنية”.

وذكر الحاسي أن بقاء رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة في السلطة وعدم التنسيق مع المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب، من العوامل التي عطلت المسار الديمقراطي في ليبيا، مضيفًا أن هناك “خبثًا دوليًا وأيادي خفية تقف وراء مجموع الأحداث التي تشهدها ليبيا”، مشددًا على وجود “خيانة من الداخل تخدم أجندات خارجية”.

وقال إن “الانقلابيين فشلوا في السيطرة على طرابلس التي أصبحت عصية على السقوط بسبب مقاومة ثوار 17 فبراير الذين أصروا على الدفاع عن مشروع الدولة المدنية رغم اختلافهم مع جميع الأطراف المتحاربة”.

وكان الدبيبة أصدر قرارًا باتخاذ الإجراءات الفورية لاعتقال أي شخص متورط فيما وصفه بالعدوان على طرابلس، سواء كان هذا الشخص عسكريًا أو مدنيًا.

وأعلنت وزارة الصحة بحكومة الوحدة الوطنية الليبية، أن حصيلة ضحايا مواجهات طرابلس بلغة 32 قتيلًا و159 مصابًا.

من جانبه، اتهم رئيس الحكومة الليبية المكلف من البرلمان فتحي باشاغا في بيان الدبيبة باستغلال موارد الدولة ومقدراتها لدعم مجموعات مسلحة.

وحمّل باشاغا الدبيبة وحكومته مسؤولية سفك الدماء ونهب الأموال نتيجة تمسكه بالسلطة، بحسب بيان.

وشدد رئيس الوزراء الليبي الأسبق عمر الحاسي على أن جميع القادة السياسيين الليبيين مدعوون للعمل على تسريع صياغة الدستور والانطلاق نحو الانتخابات في أقرب وقت ممكن، وأضاف “هناك قوى انقلابية في ليبيا لا تريد للدستور أن يخرج لحيز الوجود ولا للانتخابات أن تغير حال الليبيين”.

وقال “الانقلاب انتهى، لكن الانقلابيين ما زالوا على بعد كيلومترات من العاصمة، ويتحينون الفرصة من أجل السيطرة على البلاد أو الزج بها في أتون حرب أهلية طويلة”.

المصدر : الجزيرة مباشر