تركيا تتهم اليونان بالتحرش بمقاتلاتها عبر منظومة “إس-300”

طائرات "إف-16" تتميز بقدراتها العالية في الهجوم والتخفي عن الرادارات (الأناضول)

قالت مصادر من وزارة الدفاع التركية إن مقاتلاتها تعرضت للتحرش من منظومة دفاع جوي طراز “إس-300” عائدة إلى اليونان، أثناء قيامها بمهام في بحر إيجة وشرقي المتوسط.

وأفادت المصادر لوكالة الأناضول التركية الرسمية، اليوم الأحد، أن الحادثة وقعت يوم 23 أغسطس/آب، بينما كانت المقاتلات تقوم بطلعات في المجال الجوي الدولي.

وأشارت إلى قيام الجانب اليوناني بالتحرش بمقاتلات “إف-16” تركية، عبر تتبّعها برادار منظومة “إس-300” منصوبة في جزيرة كريت.

ولفتت إلى أن المقاتلات التركية واصلت مهامها كما هو مخطط رغم التحرش، وعادت إلى قواعدها سالمة.

وأكدت المصادر للوكالة أن تتبّع المقاتلات عبر رادار تعقّب الأهداف وتوجيه الصواريخ، يُعد دليلًا على تفعيل اليونان لبطاريات إس-300.

وأضافت أن قيام دولة بتعقب مقاتلات دولة حليفة في حلف شمال الأطلسي (الناتو) كأهداف معادية عبر الرادارات، يمثل “تصرفًا عدائيًّا” وفق قواعد الاشتباك في الناتو.

وشددت على أن اليونان تتصرف بشكل يتعارض مع روح التحالف، وأشارت إلى انتهاج الدول الغربية سياسة مزدوجة بهذا الخصوص.

وأشارت المصادر إلى مواقف الولايات المتحدة وبعض أعضاء الناتو الآخرين، إثر تزود تركيا بمنظومة إس-400 الروسية، لتعزيز قدراتها الدفاعية الجوية.

وكانت الولايات المتحدة قد فرضت عقوبات على إدارة الصناعات الدفاعية التركية ورئيسها وثلاثة موظفين عقابًا لأنقرة على شرائها منظومة دفاع جوي روسية.

ولفتت تركيا إلى أن اليونان -العضو في الناتو- تزودت بالنسخة السابقة من هذه المنظومة قبل 23 عامًا.

وتركيا واليونان خصمان قديمان، وهما على خلاف الآن حول قضايا عديدة تشمل التحليق المتبادل في مجاليهما الجويين ووضع جزر في بحر إيجة والحدود البحرية والموارد الهيدروكربونية في البحر المتوسط وقبرص المنقسمة عرقيًّا.

وفي يوليو/تموز، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه من المستحيل أن يلتقي برئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس حتى “يتمالك نفسه”، وسط تجدد للتوتر بين الجارتين والبلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر