رئيس مجلس النواب العراقي: وضع البلاد لا يمكن أن يستمر بهذه الطريقة (فيديو)

قال رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي، اليوم السبت، إن وضع البلاد لا يمكن أن يستمر بهذه الطريقة.

وأكد الحلبوسي خلال المؤتمر الإسلامي لمناهضة العنف ضد المرأة في بغداد، على ضرورة الجلوس إلى طاولة الحوار والمضي في انتخابات مبكرة لحل الأزمة الراهنة.

وقال الحلبوسي: لن تتمكن الحكومة من الإنفاق على مؤسسات الدولة بعد 31 ديسمبر/ كانون الأول المقبل بسبب عدم إقرار الموازنة.

وأضاف أن العمل السياسي متعثر في ظل برلمان معطل وحكومة تسيير أعمال وصلاحيات ناقصة، ويجب أن تتصدى كل القوى السياسية لعملية إيقاف المؤسسات الدستورية.

وجدد تأييده لمبادرة رئيس الوزراء لجمع الفرقاء السياسيين وحل الأزمة الراهنة.

من ناحية أخرى، أكد الرئيس العراقي برهم صالح أن العراق يمر بظرف دقيق وحساس وتحديات جسيمة، مشددا على أن التعثر السياسي الراهن أمر غير مقبول.

وأضاف أنه: يجب الانتصار لخيار الحوار مهما بلغت درجة الأزمة والخلاف، وأن الحراك السياسي يجب ألا يتحول إلى خلاف يهدد سلامة المشروع الوطني في بناء الدولة واستكمال مؤسساتها.

وتابع: لا بد من الإصلاح ومعالجة مكامن الخلل القائمة وصولا إلى حلول جذرية تمكن العراقيين من بناء حقيقي لدولة حامية وخادمة لمصالح الكل.

وشدد صالح على ضرورة الانتصار لخيار الحوار مهما بلغت درجة الأزمة والخلاف، عوضا عن التصعيد والتصادم والتناحر.

من جانبه، قال رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي خلال المؤتمر، إنه من غير المعقول أن تبقى الأزمات السياسية بلا حلول، وإن الجميع يتحمل المسؤولية لإنهاء الأزمات الراهنة من دون تخوين أو إلقاء الاتهامات.

ودعا الكاظمي جميع الأطراف إلى تقديم تنازلات والجلوس إلى طاولة الحوار والبدء في المكاشفة السياسية، مشيرًا إلى أن مبادرة الحوار الوطني هي الطريق السليم لحل الأزمة.

وقال: نواجه حاليا أزمة سياسية وصراعًا بين أبناء الوطن الواحد يهدد منجزاتنا الأمنية.

ويشهد العراق أزمة سياسية، زادت حدتها منذ 30 يوليو/ تموز الماضي، حيث بدأ أتباع التيار الصدري اعتصاما لا يزال متواصلا داخل المنطقة الخضراء في بغداد للمطالبة بحل مجلس النواب وإجراء انتخابات مبكرة.
وحالت الخلافات بين القوى السياسية، ولا سيما الشيعية منها، دون تشكيل حكومة جديدة منذ الانتخابات الأخيرة في 10 أكتوبر/ تشرين الأول 2021.

المصدر : الجزيرة مباشر