جنوب السودان تستدعي أحد دبلوماسييها من نيويورك بعد تورطه في حادث اغتصاب

شرطة نيويورك (رويترز ـ أرشيف)

استدعت وزارة خارجية دولة جنوب السودان أحد دبلوماسييها في الولايات المتحدة على خلفية “حادثة اغتصاب مزعوم” في نيويورك.

وأعربت الوزارة في بيان على موقع الحكومة في تويتر، الخميس، عن أسفها لتورط دبلوماسي في “حادثة اغتصاب مزعومة” مقيمة في مدينة نيويورك الأمريكية.

وأضاف البيان أن “الدبلوماسي عاد حاليًا إلى جنوب السودان، وتم تعليق مهامه في انتظار نتيجة التحقيق”، مؤكدًا أن “سوء السلوك الجنسي بأي شكل كان، مكروه وغير مقبول على الإطلاق”.

ولم يوضح البيان طبيعة الاتهامات الموجهة للدبلوماسي، ولكن وسائل إعلام أمريكية ذكرت أن المرأة اتهمته بالدخول عنوة إلى شقتها، الأحد، في مانهاتن واغتصابها.

 

ونقلت عن مصادر في الشرطة أن الدبلوماسي (46 عامًا) تتبع المرأة بينما كانت تدخل البناية ودخل شقتها بالقوة، ثم اغتصبها مرتين.

وأوقفت الشرطة الدبلوماسي قبل أن تطلق سراحه لاحقًا بعد لجوئه إلى الحصانة الدبلوماسية.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إنها على علم بالحادثة المتورط فيها دبلوماسي معتمد لدى الأمم المتحدة.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة فيدان باتيل “نأخذ هذه الاتهامات على محمل الجد، ونعمل بالتنسيق المباشر مع شرطة نيويورك ومكتب العلاقات الدولية لرئيس البلدية”.

وفي مارس/آذار الماضي، اتهمت الأمم المتحدة أفرادًا من حكومة جنوب السودان بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان “تصل إلى مستوى جرائم حرب” في جنوب غرب البلاد.

وطالبت المنظمة الدولية بفتح تحقيقات بشأن عشرات الأشخاص لا سيما بشأن انتهاكات بحق الأطفال.

المصدر : الفرنسية + مواقع أمريكية