تركيا ترفض تحذيرًا أمريكيا بفرض عقوبات على شركاتها لتعاملها مع روسيا

وزير المالية التركي نور الدين نباتي

رفض وزير المالية التركي نور الدين نباتي، الجمعة، تحذير وزارة الخزانة الأمريكية لشركات تركية بأنها ستواجه احتمال فرض عقوبات عليها إذا تعاملت مع روس يخضعون لعقوبات.

وطمأن نباتي رجال الأعمال بأنه لا داعي للقلق ووصف التحذير بأنه “لا معنى له”.

وسعت تركيا، العضو في حلف شمال الأطلسي، إلى تحقيق توازن بين موسكو وكييف من خلال انتقاد الحرب الروسية وإبداء استعدادها للمشاركة في إعادة تعمير أوكرانيا، في الوقت الذي تعارض فيه العقوبات الغربية وتواصل التجارة والسياحة والاستثمار مع روسيا.

وقامت بعض الشركات التركية بشراء أصول روسية أو سعت إلى شرائها من شركاء غربيين يتخلون عنها، في حين يحتفظ آخرون بأصول كبيرة في البلاد.

وحذرت وزارة الخزانة الأمريكية أكبر جمعية لرجال الأعمال في تركيا وكذلك وزارة المالية هذا الشهر، من أن كيانات وأفرادا من روسيا يحاولون استخدام تركيا للتحايل على العقوبات الغربية.

وكتب نباتي على تويتر “الرسالة التي نُقلت إلى الجمعيات التجارية التركية وأثارت القلق في دوائر الأعمال لا معنى لها”.

وتابع “يسعدنا أن نرى الولايات المتحدة، حليفتنا وشريكتنا التجارية، تدعو شركاتها للاستثمار في اقتصادنا”.

وقال “بشكل منفصل، نحن عازمون على تحسين علاقاتنا الاقتصادية والتجارية مع جيراننا خاصة في مجالات السياحة والقطاعات المختلفة في إطار لا يخضع للعقوبات”.

وقالت تركيا، التي لها علاقات وثيقة وحدود في البحر الأسود مع كل من روسيا وأوكرانيا، إن فرض عقوبات على روسيا كان من شأنه أن يضر بالاقتصاد التركي المرهق بالفعل، وإنها تركز على جهود الوساطة بين البلدين.

المصدر : رويترز