نابلس تودّع شهيدا جديدا أصيب قبل أسبوعين برصاص الاحتلال (شاهد)

استشهد الشاب الفلسطيني محمد عرايشي، فجر اليوم الثلاثاء، متأثرا بجروح خطيرة أصيب بها قبل نحو أسبوعين في مدينة نابلس، خلال اقتحام قوات الاحتلال للبلدة القديمة.

واندلعت مواجهات بين فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي خلال اقتحامها بلدة سلواد شرقي رام الله بالضفة الغربية، صباح اليوم الثلاثاء.

وشيعت جماهير محافظة نابلس ظهر اليوم الثلاثاء، جثمان الشهيد محمد عرايشي إلى مقابر المدينة، وانطلق موكب التشييع من أمام مستشفى رفيديا، بمشاركة ممثلين عن الفعاليات الرسمية والشعبية والوطنية.

استشهاد محمد عرايشي

وكان الشاب الفلسطيني محمد عرايشي قد أصيب خلال اقتحام قوات الاحتلال البلدة القديمة في نابلس قبل أسبوعين واستشهد خلال الاقتحام 3 فلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي.

ونقلت الأناضول عن مصدر طبي في مستشفى (رفيديا) الحكومي في نابلس، أن الشاب محمد عرايشي كان قد وصل إلى المستشفى في حالة خطيرة جدا وأجريت له عدة عمليات جراحية.

وأُصيب محمد عرايشي بتاريخ 9 أغسطس/ آب الجاري، خلال عملية نفذها الجيش الإسرائيلي في مدينة نابلس، قُتل خلالها 3 فلسطينيين بينهم الناشط إبراهيم النابلسي.

وأدانت وزارة الخارجية الفلسطينية “جريمة الإعدام البشعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال بحق الشاب الشهيد محمد عرايشي، الذي استشهد متأثرا بإصابته برصاص قوات الاحتلال في نابلس قبل أسبوعين”.

واعتبرت الوزارة، في بيان صدر اليوم الثلاثاء أن ذلك يمثل جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية، تضاف إلى جرائم الإعدامات الميدانية التي ترتكبها قوات الاحتلال ضد أبناء الشعب الفلسطيني.

وحمّلت الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة، وقالت إنها ذلك ترجمة للتعليمات التي يعطيها المستوى السياسي في دولة الاحتلال للجنود، وهو ما يسهل عليهم إطلاق النار على المواطنين الفلسطينيين من دون أن يشكلوا خطرا عليهم.

 

 

حملة اعتقالات

من ناحية أخرى اعتقلت قوات الاحتلال اليوم الثلاثاء، 8 فلسطينيين، بينهم قياديان من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالضفة الغربية.

ونفذ جيش الاحتلال حملة اعتقالات شملت 8 فلسطينيين من محافظات طوباس وطولكرم (شمال) وأريحا (شرق) وبيت لحم (جنوب).

وداهمت قوة إسرائيلية مدينة طوباس واعتقلت القياديين في حركة حماس فازع صوافطة ونادر صوافطة، بعد تفتيش منزليهما، واندلعت إثر ذلك مواجهات مع عشرات من الفلسطينيين.

واستخدم الجيش الإسرائيلي الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز المسيل للدموع، ولم يُذكَر وقوع إصابات.

وقال شهود آخرون، إن الجيش الإسرائيلي اعتقل 3 مواطنين من بلدة الخضر بمحافظة بيت لحم، واثنين من قرية فصايل قرب أريحا، وشابا من بلدة قفين بمحافظة طولكرم.

ويقتحم جيش الاحتلال الإسرائيلي بوتيرة شبه يومية، مناطق الضفة الغربية لاعتقال فلسطينيين، مما يسفر عن اندلاع مواجهات مع السكان.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر + وكالة الأنباء الفلسطينية