هجوم يستهدف مقر الأسطول الروسي في البحر الأسود وسفينتا حبوب تغادران أوكرانيا (فيديو)

وقع انفجار في شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا من أوكرانيا عام 2014، صباح اليوم السبت بعد أن أصاب حطام من طائرة مسيرة، مبنى طاقم أسطول البحر الأسود في سيفاستوبول.

واستهدف الهجوم مقر الأسطول الروسي في البحر الأسود في منطقة سيباستوبول دون أن يخلف إصابات، على ما أفاد به حاكم المدينة الواقعة في شبه جزيرة القرم.

وكشف رئيس الإدارة الروسية المحلية في المدينة أن الدفاعات الجوية للأسطول أسقطت الطائرة المسيرة، وقال “لقد سقطت على السطح واحترقت، ليس هناك أي ضحايا”.

ونشر المسؤول صورة للسقف المدمر، وألقى باللوم على أوكرانيا في الهجوم، وأظهرت الصور ومقاطع الفيديو التي تم تداولها، سحابة من الدخان تتصاعد إلى السماء عقب وقوع انفجار.

هجمات متعددة

وهذا الهجوم هو الثاني الذي يستهدف مقر الأسطول الروسي في البحر الأسود في سيباستوبول في أقل من شهر.

وفي 31 يوليو/ تموز استهدفت طائرة مسيّرة مقر الأسطول الروسي وتسببت في إصابة 5 من العاملين في المكان بجروح وتم إلغاء كل الاحتفالات المقررة يومها.

ويأتي الهجوم تزامنا مع تضاعف حدوث انفجارات وهجمات أخرى تستهدف البنى التحتية العسكرية الروسية في شبه جزيرة القرم، وأسقطت القوارب الروسية في وقت سابق طائرة مسيّرة بالقرب من مهبط طائرات مسيّرة في سيباستوبول.

وبحسب ما قاله المدير الإداري لسيفاستوبول، فقد ضربت طائرة مسيرة بالفعل فناء المبنى في نهاية يوليو/ تموز الماضي، وكان هناك ضحايا، لكن أوكرانيا نفت تورطها في الهجوم.

وانفجر مستودع ذخيرة روسي في شبه جزيرة القرم هذا الأسبوع، وتم إسقاط طائرات مسيرة أيضا في مدينة كيرش بشبه الجزيرة، يوم الخميس.

وقالت القيادة الأوكرانية، بدون الإعلان عن المسؤولية صراحة، إنها تتوقع وقوع المزيد من الهجمات في المستقبل، مضيفة أن شبه جزيرة القرم ليس مكانا آمنا.

ميناء فلاديفوستوك في أقصى شرق روسيا

وسيطرت روسيا في الأيام الأولى من هجومها على أوكرانيا، على جزء من جنوب البلاد وبخاصة منطقة خيرسون القريبة من القرم.

وفي سياق هذه الأزمة نقلت وكالة (تاس) الروسية عن سفير الصين لدى موسكو، أن روسيا والصين ستعززان الشراكة الاستراتيجية في سياق الأزمة الأوكرانية.

وقال السفير الصيني لدى موسكو، إن الدول الأعضاء في تجمع (بريكس) ستبني خط دفاع فعالا بمجال الرعاية الصحية وإمدادات الغذاء.

السفن المصدرة للحبوب الأوكرانية تواصل عبور البسفور بموجب اتفاق الممر الآمن (غيتي)

سفينتا حبوب تغادران أوكرانيا

من ناحية أخرى قالت وزارة الدفاع التركية اليوم السبت إن سفينتين تنقلان شحنات حبوب غادرتا أوكرانيا، مما يرفع العدد الإجمالي للسفن التي غادرت موانئ أوكرانيا، بموجب اتفاق لتصدير الحبوب بوساطة الأمم المتحدة، إلى 27.

وقال مركز التنسيق المشترك الذي تم إنشاؤه لتأمين الممر الآمن في بيان إن السفينتين المصرح لهما في المغادرة في 20 أغسطس/ آب، تحمل إحداهما 6300 طن من زيت عباد الشمس والأخرى 25 ألف طن من القمح.

فحص شحنات الحبوب القادمة من أوكرانيا في المياه التركية (غيتي)

وأفادت هيئة الموانئ البحرية الأوكرانية اليوم السبت بأن 3 موانئ بدأت في تحميل شحنات أغذية على متن 7 سفن لتسليم 66 ألف و500 طن من القمح والذرة وزيت عباد الشمس للمستهلكين.

وتراجعت صادرات الحبوب الأوكرانية منذ بداية الحرب بسبب إغلاق موانئ البلاد على البحر الأسود -وهو طريق حيوي للشحن- مما أدى إلى ارتفاع أسعار الغذاء العالمية وأثار مخاوف من حدوث نقص في المواد الغذائية في أفريقيا والشرق الأوسط.

وفي نهاية يوليو تموز، تم فتح 3 موانئ على البحر الأسود بموجب اتفاق بين موسكو وكييف بوساطة من الأمم المتحدة وتركيا، وقالت الهيئة إن مواد غذائية من إنتاج أوكرانيا سيتم تسليمها لفرنسا والسودان وتركيا وهولندا.

المصدر : وكالات