خلال أيام.. فنلندا تستضيف قمة ثلاثية مع تركيا والسويد

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (غيتي)

أعلن بيكا هافيستو وزير الخارجية الفنلندي، اليوم الجمعة، أن بلاده ستستضيف اجتماعًا ثلاثيًا مع السويد وتركيا في وقت لاحق من الشهر الجاري، وذلك بعدما أعلنت أنقرة معارضتها انضمام البلدين الشماليين إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو).

وقال هافيستو في تصريح للصحفيين إن “ممثلين عن فنلندا والسويد وتركيا سيلتقون في فنلندا في أغسطس/آب الجاري”.

ولم يحدد الوزير موعدًا للقاء، لكن نظيره التركي مولود تشاوش أوغلو أشار إلى لقاء ثلاثي مرتقب في 26 من الشهر الجاري.

وهذا العام، تخلّت السويد وفنلندا عن سياسة عدم الانحياز التي كانتا تتّبعانها منذ زمن، وأعلنتا أنهما تعتزمان الانضمام إلى الناتو بعدما بدأت روسيا عملية عسكرية على الأراضي الأوكرانية، في فبراير/شباط المنقضي.

ووقّعت الولايات المتحدة ومعها أكثر من نصف الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي على طلبيْ انضمام السويد وفنلندا، إلا أن آلية الانضمام إلى التكتل تتطلّب إجماع الدول الأعضاء.

وتركيا هي العضو الوحيد الذي يعارض انضمام البلدين، وتطالب أنقرة كلًا من هلسنكي وستوكهولم بتقديم تنازلات قبل إعطاء موافقتها على طلبيهما.

وقال هافيستو إن الاجتماع المقرر هذا الشهر سيشكّل متابعة للمناقشات التي تجرى استنادًا إلى مذكرة وقّعتها الدول الثلاث بمدريد، في يونيو/حزيران الماضي.

وفي تلك المذكرة، وافقت السويد وفنلندا على “الإسراع” في درس طلبات الترحيل التي تقدّمها أنقرة لاسترداد أشخاص تشتبه بضلوعهم في محاولة الانقلاب التي شهدتها البلاد عام 2016 أو بانتمائهم إلى فصائل كردية محظورة.

والأسبوع الماضي، أعلنت السويد ترحيل أول مواطن كردي بموجب الاتفاق، لكن وزير العدل التركي قال الخميس إن أنقرة تطالب السويد بتسليمها “إرهابيين” وليس فقط “مجرمين عاديين” إذا كانت تريد الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي.

المصدر : الفرنسية