الأسرى الفلسطينيون يهددون بإضراب جماعي ويوجهون إنذارا أخيرا للاحتلال

فعالية سابقة تضامنًا مع الأسرى الفلسطينيين بسجون الاحتلال الإسرائيلي (الجزيرة)

أعلن الأسرى الفلسطينيون، السبت، الشروع في خطوات احتجاجية ضد إدارة سجون الاحتلال إثر تراجعها عن تفاهمات سابقة معهم، ولوّحوا بإضراب جماعي بعد تفعيلهم “لجنة الطوارئ”.

جاء ذلك في بيان نقله نادي الأسير الفلسطيني (غير حكومي) عن لجنة الطوارئ الوطنية العليا، الممثلة لأسرى الفصائل الفلسطينية كافة في سجون الاحتلال.

وقال الأسرى في بيان حمل الرقم (1) “بعد التشاور، قررنا خوض حراكنا بدءًا من مطلع هذا الأسبوع عبر خطوات تكتيكية تنتهي خلال مدة أقصاها أسبوعان بإضراب مفتوح عن الطعام تشارك فيه كافة فصائل العمل الوطني في سجون الاحتلال”.

وأوضحوا أن حراكهم سيبدأ “عبر الإضراب يومي الاثنين والأربعاء القادمين، مع الامتناع عن الخروج للفحص الأمني كبداية أولية وإنذار أخير لإدارة سجون الاحتلال لوقف هذه الهجمة والتراجع عن قراراتها”.

وقالوا إن “إدارة سجون الاحتلال تراجعت عن تفاهمات سابقة في شهر مارس/آذار الماضي، التي أوقفوا حراكهم آنذاك على إثرها”.

وأضافوا أن تلك الإدارة “تقرر العودة لقرارها بالتنكيل بالأسرى عمومًا، وبأسرى المؤبدات خصوصًا، وذلك عبر النقل التعسفي كل 6 أشهر”.

وأوضحوا أن النقل التعسفي “يُفقد الأسير استقراره وانسجامه مع محيطه الذي فُرِض عليه بعد قضائه سنوات طويلة في الأسر، حيث إن غالبية الأسرى اقتربوا من عامهم الـ20 داخل المعتقل”.

 

وقال الأسرى “أعدنا ترتيب صفوفنا لمعركة قد تُفرض علينا قريبًا، عبر إعادة تفعيل لجنة الطوارئ الوطنية العليا للحركة الوطنية الأسيرة لمواجهة هذه الهجمة الصهيونية”.

ودعوا أبناء الشعب الفلسطيني كافة و”فصائله الحية والمقاومة” للوقوف إلى جانبهم في هذه “المعركة”.

وفي 10 من مارس الماضي، علّق الأسرى خطوات احتجاجية ضد إدارة سجون الاحتلال بعد تراجعها عن إجراءاتها ضدهم.

وآنذاك، قال نادي الأسير إن الأسرى “علّقوا الخطوات التي بدأوها قبل أكثر من شهر، والتي شملت العصيان والتمرد على قوانين السجن”.

ويحتج الأسرى الفلسطينيون على إجراءات “تنكيلية” اتخذتها إدارة السجون بحقهم، بعد تمكّن 6 أسرى من الفرار من سجن جلبوع في سبتمبر/أيلول 2021، قبل إعادة اعتقالهم لاحقًا.

وفي سياق متصل، طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم السبت، بإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وقال “لا بد أن نواصل مطالبتنا بحل قضية اللاجئين الفلسطينيين، وإطلاق سراح جميع الأسرى البواسل”.

ويبلغ عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي نحو 4550، بينهم 27 أسيرة، و175 قاصرًا، و670 معتقلًا إداريًّا (بلا محاكمة أو تهمة).

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات