أبي العابودي لـ” الجزيرة مباشر: الاحتلال أعلن الحرب على المنظمات الفلسطينية بعد فضحها جرائمه (فيديو)

قال أبي العابودي المدير التنفيذي لمركز بيسان للبحوث والإنماء في رام الله إن وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس أعلن الحرب على منظمات المجتمع المدني الفلسطيني المشهود لها بالنزاهة.

وأضاف خلال مشاركته، الجمعة، في برنامج (المسائية) على شاشة الجزيرة مباشر، أن سلطات الاحتلال أرسلت قواتها في منتصف الليل لتقتحم المنظمات في “عمل لصوصي واضح”.

وتابع أن الهدف من هذه الهجمة هو إيقاف عمل هذه المؤسسات، والذي يتمثل في فضح جرائم الاحتلال وتعزيز صمود المواطن الفلسطيني على أرضه.

وأشار إلى أن هذه الهجمة فضحت الوجه الحقيقي لدولة الاحتلال المدعومة أمريكيًا وأوربيًا، التي لا تطيق أي رواية فلسطينية مغايرة لروايتها.

وأكد العابودي أنهم أطلقوا حملة تتيح لهذه المنظمات “المغلقة بقرار من الاحتلال” للعمل من خلال مقرات باقي مؤسسات المجتمع المدني الأخرى.

وأشار إلى أن المؤسسات الدولية كافة تشهد للمنظمات المغلقة بالنزاهة، ودورها في تعزيز النسيج المجتمعي الفلسطيني.

وشدد على أنهم لن يتراجعوا في عملية “الفضح المستمر” لجرائم الاحتلال الإسرائيلي.

وفي وقت سابق الجمعة، أعربت 9 دول أوربية منها ألمانيا وإيطاليا وفرنسا عن “قلقها العميق” إثر إغلاق الجيش الإسرائيلي مكاتب منظّمات غير حكومية فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة تتّهمها الدولة العبرية بأنّها “إرهابية”.

وفي بيان مشترك كتب المتحدّثون باسم وزارات خارجية الدول التسع “نشعر بقلق عميق من المداهمات التي حصلت صباح 18 أغسطس/أب في إطار الخفض المقلق لحيز المجتمع المدني”، واعتبروا أن “هذه التصرفات غير مقبولة إطلاقًا”.

وإضافة إلى ألمانيا وإيطاليا وفرنسا، هناك إسبانيا وهولندا وبلجيكا وأيرلندا والدنمارك.

وفجر أمس الخميس، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة رام الله في الضفة الغربية وأغلقت مكاتب 7 جمعيات أهلية حقوقية فلسطينية تصنّفها الدولة العبرية “منظمات إرهابية”.

ويتعلق الغلق بست منظمات غير حكومية تم تصنيفها على أنها “إرهابية” في عام 2021 ومنظمة Health Work Committee المرتبطة أيضًا وفقًا لإسرائيل بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وأكدت الدول الأوربية التسع أن “مجتمعًا مدنيًا حرًا وقويًا ضروري لتعزيز القيم الديمقراطية ومن أجل حل الدولتين”.

وذكر البيان “لم يتم تلقي معلومات جوهرية من إسرائيل تبرر مراجعة سياستنا تجاه المنظمات غير الحكومية الفلسطينية الست على أساس القرار الإسرائيلي بتصنيف هذه المنظمات غير الحكومية على أنها (منظمات إرهابية)”.

وأكدت أنه “إذا تم تقديم أدلة مقنعة على عكس ذلك، سنتصرف على هذا الأساس”.

وأعلنت حكومة الاحتلال الإسرائيلي في أكتوبر/تشرين أول 2021، أنها أدرجت على قائمتها “للمنظمات الإرهابية” 6 منظمات فلسطينية غير حكومية مرتبطة على قولها بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وهو قرار انتقدته منظمات حقوق الإنسان.

ونفت جميع هذه المنظمات وجود صلات مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

كما أعربت الولايات المتحدة عن “قلقها” من هذه الخطوة.

بدورها، قالت منظمة العفو الدولية إنه يجب على السلطات الإسرائيلية وضع حد لحملة القمع التي تشنّها ضد المجتمع المدني الفلسطيني، والسماح للمنظمات للقيام بعملها دون التعرض للمضايقات.

وقالت المنظمة في بيان “قدمت هذه المنظمات إسهامًا هائلًا في تعزيز حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة وفي شتى أنحاء العالم، ومع ذلك فإن الجيش الإسرائيلي يضرب بجهودها عرض الحائط”.

وأردفت “نتضامن بكل فخر مع الفلسطينيين، وندعو جميع الحكومات إلى إدانة اعتداء الجيش الإسرائيلي على المجتمع المدني الفلسطيني”.

وأضافت “المجتمع الدولي بحاجة إلى العمل معًا ليس لإعادة فتح مكاتب هذه المنظمات السبع فحسب، بل كذلك لتلبية دعواتها المطالبة بفتح تحقيق المحكمة الجنائية الدولية في الوضع الفلسطيني، ونداءاتها للإدانة الدولية للفصل العنصري الإسرائيلي ضد الفلسطينيين”.

المصدر : الجزيرة مباشر