خمس مجموعات صينية كبرى تعلن انسحابها من بورصة نيويورك

قالت "سينوبيك" إنها ستتقدم بطلب "لانسحاب طوعي" من سوق المال الأمريكية (بلومبرغ)

أعلنت 5 شركات صينية بينها 2 من أكبر مجموعات النفط في البلاد، اليوم الجمعة، انسحابها من بورصة نيويورك.

وقالت “سينوبيك” و”بتروتشاينا” -من أكبر مجموعات الطاقة في العالم- في بيانين منفصلين إنهما ستتقدمان بطلب “لانسحاب طوعي” من سوق المال الأمريكية.

وصدرت إعلانات مماثلة عن شركة الألمنيوم الصينية “تشالكو” و”تشاينا لايف”، وفرع لسينوبك مقره في شنغهاي.

وشركات الصين القارية وهونغ كونغ معروفة بعدم تقديم بياناتها المالية إلى مدققي حسابات معتمدين من قبل السلطات الأمريكية.

ويلزم قانون صدر في عام 2020 عن الكونغرس الأمريكي أي شركة مدرجة في الولايات المتحدة بالحصول على مصادقة على حساباتها من قبل شركة معتمدة لدى المنظمة المستقلة للمحاسبة.

وفي حالة عدم الامتثال للتشريعات، تواجه الشركات خطر إلغاء تسجيلها ابتداءً من 2024، وفي هذا الإطار أعلنت الشركات الخمس قرار انسحابها.

وقد بررت قرارها بالكلفة المرتبطة بالحفاظ على التسجيل في الولايات المتحدة بالإضافة إلى عبء الامتثال لالتزامات التدقيق.

جدول يظهر القيمة السوقية للشركات الصينية المنسحبة من بورصة نيويورك (بلومبرغ)

والشركات الخمس مدرجة على لائحة الشركات التي أمرتها هيئة ضبط الأسواق الأمريكية بالامتثال لالتزامات المحاسبة المفروضة، وكانت مهددة أساسًا بطردها من بورصة نيويورك.

وقال ريدموند وونغ، المحلل الاستراتيجي في ساكسو ماركتس لوكالة بلومبيرغ “هذه الشركات مملوكة للدولة وتعمل في قطاعات استراتيجية، ويمكنها الوصول إلى معلومات وبيانات قد تكون الحكومة الصينية مترددة في منحها إلى الحكومات الأجنبية”.

يشار إلى أنه حوالي 300 شركة مقرها الصين وهونغ كونغ -بقيمة سوقية تزيد عن 2.4 تريليون دولار- يحتمل خروجها من البورصات الأمريكية، حيث تزيد لجنة الأوراق المالية والبورصات من التدقيق على الشركات، وفقًا لبلومبرغ.

المصدر : الفرنسية + وكالة بلومبرغ الأمريكية