إسبانيا تضبط “غواصات مسيّرة” لتهريب المخدرات

غواصات مسيّرة كانت معدّة لتهريب المخدرات بين المغرب وإسبانيا (الشرطة الإسبانية)

ضبطت الشرطة الإسبانية، الاثنين، 6 غواصات مسيّرة قادرة على نقل كميات كبيرة من المخدرات بين المغرب وإسبانيا، وفكّكت عصابة يُشتبه في أنها تصنعها.

وقالت الشرطة في بيان إن أفرادها ضبطوا 6 من “الغواصات المسيّرة” وألقوا القبض على 8 أشخاص في عمليات دهم نُفّذت في برشلونة وإقليمي ملقة وقادس في جنوبي إسبانيا.

وأوضح البيان أن هذه المرة الأولى التي تصادَر فيها أجهزة مماثلة، إذ جرى تزويد كل منها بـ12 محركًا بينما يصل مداها إلى 30 كيلومترًا.

وتعتقد الشرطة أن العصابة صنعت هذه الغواصات المسيّرة لتكون “قادرة على تحمّل حمولات كبيرة” لاستخدامها من منظمات إجرامية أخرى.

وقال البيان “هذه الأجهزة يمكن أن تسمح لمهربي المخدرات بنقل كميات كبيرة من المخدرات عن بُعد عبر مضيق جبل طارق”.

وأوضحت أن الغواصات تُمكّن من إدارة عمليات عبور تحت الماء لمضيق جبل طارق الذي يفصل إسبانيا عن المغرب ويمتد لنحو 15 كيلومترًا فقط.

عصابة دولية

وتابع البيان أنه كان من المقرر تسليم 3 مسيّرات لعصابة مخدرات فرنسية “لنقل كميات كبيرة من الكوكايين”.

وأفادت وسائل إعلام إسبانية بأن الشرطة تشتبه في تورط المتهمين في تصنيع طائرات مسيّرة بالإضافة إلى الغواصات القادرة على نقل 200 كيلوغرام من المخدرات على متنها.

ونقلت عن الشرطة أن المشتبه بهم صنعوا المركبات يدويًّا، بأرضية مزدوجة لإخفاء المخدرات.

وضبطت الشرطة مع المتهمين الثمانية 145 كيلوغرامًا من الحشيش و8 كيلوغرامات من الماريغوانا وأكثر من 157 ألف يورو و10 مركبات و6 طائرات مسيّرة كبيرة.

14 شهرًا من التحقيق

وقالت وسائل إعلام إسبانية إنها بدأت تحقيقاتها عن المنظمة منذ 14 شهرًا، اكتشفت خلالها كيف قدّم هؤلاء الأفراد خدمات لوجستية لجميع أنواع المنظمات الإجرامية، وارتباطها بعملاء من دول مثل إيطاليا وفرنسا والدنمارك، وعصابات أخرى داخل إسبانيا.

وأفادت الشرطة الإسبانية بأن نظيرتها الفرنسية أسهمت في التحقيقات، لكون المنظمة تحصل على تمويل فرنسي، وتُفرغ حمولتها في البلد المجاور.

وأوضحت أنها المرة الأولى التي يُضبط فيها هذا النوع من المركبات، مضيفة أنها منذ فبراير/شباط 2021 حدّدت موقع سفينة شبه غاطسة تُستخدم لهذا الغرض.

المصدر : الجزيرة مباشر + الفرنسية + وسائل إعلام إسبانية