بعد اقتحامه.. أنصار التيار الصدري يعلنون بدء اعتصام مفتوح داخل مقر البرلمان العراقي (فيديو)

اقتحم متظاهرون مناصرون للتيار الصدري، اليوم السبت، مبنى البرلمان العراقي داخل المنطقة الخضراء المحصنة في وسط بغداد، للمرة الثانية خلال أقلّ من أسبوع، رفضا لترشيح محمد شياع السوداني لمنصب رئاسة الوزراء من قبل الإطار التنسيقي (شيعي)، بينما تستمر خلافات سياسية تحول دون تشكيل حكومة جديدة منذ إجراء الانتخابات الأخيرة في 10 أكتوبر/ تشرين الأول 2021.

ودخل مئات من المتظاهرين البرلمان وقاعته الرئيسية رافعين الأعلام العراقية وصور مقتدى الصدر.

وهذه المرة الثانية خلال أيّام التي يدخل فيها مناصرو الصدر البرلمان العراقي بعد أن اقتحموا المبنى، الأربعاء الماضي، ورفعوا إشارة النصر والتقطوا الصور.

وسط هذا المأزق السياسي، يشنّ رجل الدين الشيعي النافذ مقتدى الصدر حملة ضغط على خصومه السياسيين رافضاً مرشحهم لرئاسة الحكومة.

وأعلن التيار الصدري أن المتظاهرين الذين اقتحموا مبنى البرلمان باشروا “اعتصاماً مفتوحاً” داخله.

وصباح السبت، تجمّع الآلاف من المتظاهرين المناصرين للصدر على جسر الجمهورية المؤدي إلى المنطقة الخضراء المحصنة التي تضمّ مقرات حكومية وسفارات أجنبية، وتمكّن مئات منهم من تجاوز الحواجز الاسمنتية على الجسر والدخول إليها.

وهذه أبرز تطورات الأحداث:

الرئيس العراقي

  • الحوار المطلوب بين الفرقاء السياسيين يجب أن يبحث في جذور الأزمة التي شهدتها البلاد في الفترة الماضية.
  • نؤكد الحاجة الملحة لعقد حوار وطني صادق لضمان حماية أمن واستقرار البلد وطمأنة العراقيين وترسيخ السلم الأهلي والاجتماعي.
  • الظرف الدقيق الذي يمر به العراق يستدعي من الجميع التزام التهدئة وتغليب لغة العقل والحكمة.

زعيم تحالف السيادة في العراق خميس الخنجر

  • آن الأوان لطي صفحة نظام سياسي أدّى لهذه الويلات وصياغة عقد وطني جديد.
  • لا يمكن للعملية السياسية أن تكون سببا في تخريب ما تبقى من الوطن.

رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي

  • أدعو الإطار التنسيقي والتيار لاستيعاب الصدمة وبدء حوار جاد.
  • المسؤولية الوطنية والشرعية توجب علينا انتهاج الحوار وتصحيح المسارات.

رئيس مجلس النواب العراقي

  • أدعو جميع القادة والكتل السياسية إلى لقاء وطني لإنجاز حوار تكون مخرجاته من أجل الوطن
  • أدعو رئيس الوزراء إلى اتخاذ التدابير اللازمة لحماية المؤسسات والمتظاهرين
  • قررنا تعليق عقد جلسات مجلس النواب حتى إشعار آخر
  • الحوار هو الحل ودعوتنا صادقة إلى جميع الأطراف السياسية بتغليب المصلحة العليا للوطن والمواطن
  • أدعو المتظاهرين إلى الحفاظ على سلميتهم وحفظ ممتلكات الدولة

سفير بريطانيا في العراق: نشعر بالقلق من تصاعد التوترات وأدعو جميع الأطراف إلى ضبط النفس والتهدئة.

رئيس تحالف الفتح العراقي: أدعو الإطار التنسيقي والتيار الصدري إلى اعتماد نهج التهدئة وضبط النفس.

رئيس تحالف الفتح العراقي: أدعو جميع المعنيين إلى البدء بتهيئة الحلول السلمية على أساس التفاهم والتنازلات المتبادلة واحترام الدستور.

رئيس تحالف النصر العراقي حيدر العبادي: نعلن استعدادنا لتقريب وجهات النظر بين الأخوة للخروج من الأزمة وإبعاد الوطن والمواطنين عن أي فتنة.

رئيس مجلس الوزراء العراقي: يجب أن نتعاون جميعا لنوقف من يسرع هذه الفتنة، والكل يجب أن يعلم جيدا أن نار الفتنة ستحرق الجميع.

رئيس مجلس الوزراء العراقي: أحذّر من استمرار التشنج السياسي حتى لا تنفجر ألغام سعينا طوال العامين الماضيين إلى تفكيكها بهدوء.

رئيس مجلس الوزراء العراقي: المعضلة سياسية وحلها سياسي، والحل ممكن عبر الحوار البناء وتقديم التنازلات من أجل العراق والعراقيين.

رئيس مجلس الوزراء العراقي: سنتحمل المسؤولية وحاضرون لنفعل أي شيء من أجل العراق.

رئيس الوزراء العراقي: أدعو إلى ضبط النفس وتحمل الصعاب والمشقات وضرورة التعان لإيقاف من يسرع إلى الفتنة.

رئيس ائتلاف الوطنية العراقي إياد علاوي: نعيش مرحلة خطرة تجاوزت كل الاحتمالات السيئة وتستوجب الحكمة والاتزان.

رئيس تيار الحكمة العراقي عمار الحكيم يدعو التيار الصدري وقوى الإطار التنسيقي إلى الدخول في حوار مفتوح مباشر.

وزارة الصحة العراقية: ارتفاع عدد الإصابات جراء مظاهرات التيار الصدري إلى 125 بينهم 25 عسكريا.

البعثة الأممية في العراق: التصعيد المستمر مقلق للغاية لذا فإن أصوات العقل والحكمة ضرورية لمنع المزيد من العنف.

البعثة الأممية في العراق: نشجع جميع الجهات الفاعلة على التهدئة من أجل مصلحة جميع العراقيين.

البعثة الأممية في العراق تعليقا على الأزمة السياسية: التصعيد المستمر مقلق للغاية.. أصوات العقل والحكمة ضرورية لمنع المزيد من العنف.

الإطار التنسيقي في العراق: نحمل الجهات التي تقف خلف هذا التصعيد المسؤولية عما قد يتعرض له السلم الأهلي.

الإطار التنسيقي في العراق: ندعو الجماهير المؤمنة بالقانون والشرعية إلى التظاهر السلمي دفاعا عن الدولة وشرعيتها ومؤسساتها.

الإطار التنسيقي في العراق: الدولة وشرعيتها ومؤسساتها والسلم الأهلي خط أحمر على جميع العراقيين الاستعداد للدفاع عنه بكل الصور السلمية.

رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي يوجه الأمانة العامة لمجلس النواب بالتواصل مع المتظاهرين.

رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي يدعو المتظاهرين للحفاظ على سلمية التظاهر.

أنصار التيار الصدري يتظاهرون أمام مقر مجلس القضاء الأعلى في المنطقة الخضراء.

وكالة الأنباء العراقية: المتظاهرون يعلنون الاعتصام المفتوح داخل البرلمان.

وزارة الصحة العراقية: استقبلنا 60 مصابا بينهم 6 بحالة إصابة شديدة في مستشفيات الكرامة واليرموك والشيخ زايد.

أنصار التيار الصدري يقتحمون مقر البرلمان العراقي في المنطقة الخضراء للمرة الثانية خلال 4 أيام.

 أنصار التيار الصدري يقتحمون مقر البرلمان العراقي في المنطقة الخضراء.

المقرب من زعيم التيار الصدري صالح العراقي: نحمل الكتل مسؤولية أي اعتداء على المتظاهرين السلميين، فالقوات الأمنية مع الإصلاح والإصلاح معها.

 أنصار التيار الصدري يقتحمون المنطقة الخضراء في العاصمة العراقية بغداد.

 رئيس الوزراء العراقي: نطالب القوات الأمنية بحماية المتظاهرين وندعو المتظاهرين للالتزام بتوجيهات القوات الأمنية التي هدفها حمايتهم.

 رئيس الوزراء العراقي: يجب اتخاذ كل الإجراءات القانونية لحفظ النظام والقوات الأمنية يقع عليها واجب حماية المؤسسات الرسمية.

 رئيس الوزراء العراقي: استمرار التصعيد السياسي يزيد من التوتر في الشارع ولا يخدم المصالح العامة.

 رئيس الوزراء العراقي: أدعو المتظاهرين للالتزام بالسلمية وعدم التصعيد والالتزام بتوجيهات القوات الأمنية وحماية المؤسسات الرسمية.

 إصابات جراء إطلاق قوات الأمن العراقية قنابل الغاز وخراطيم المياه لتفريق متظاهرين من التيار الصدري عند مدخل المنطقة الخضراء.

 قوات الأمن العراقية تطلق قنابل الغاز لتفريق متظاهرين من أنصار التيار الصدري عند المدخل الرئيسي للمنطقة الخضراء.

أنصار مقتدى الصدر يصلون إلى المدخل الرئيسي للمنطقة الخضراء بعد تجاوز الحواجز الأمنية المنصوبة فوق جسر الجمهورية.

أنصار مقتدى الصدر يتظاهرون عند مدخل المنطقة الخضراء في العاصمة العراقية رفضًا لترشيح محمد شياع السوداني لرئاسة الحكومة.

أنصار مقتدى الصدر يتجاوزون حواجز إسمنتية وضعتها قوات الأمن فوق جسر الجمهورية لمنع تقدمهم باتجاه المنطقة الخضراء.

المصدر : الجزيرة مباشر