السودان.. استمرار المظاهرات المطالبة بالحكم المدني والشرطة تواجهها بقنابل الغاز (فيديو)

خرجت احتجاجات، اليوم الأحد، في العاصمة السودانية الخرطوم للمطالبة بالحكم المدني ومحاسبة قتلة المتظاهرين، بينما واجهتها قوات الأمن بقنابل الغاز لتفرقتها.

وخرج عشرات المحتجين في شوارع العاصمة مرددين هتافات ورافعين الأعلام السودانية وصور الضحايا.

وفي ساعة متأخرة من مساء الجمعة، أعلن نائب رئيس مجلس السيادة بالسودان الفريق محمد حمدان دقلو (حميدتي) أن المؤسسة العسكرية قررت ترك الحكم للمدنيين، “وأن تتفرغ القوات النظامية لأداء مهامها الوطنية”.

وأضاف “قررنا إتاحة الفرصة لقوى الثورة والقوى السياسية الوطنية أن يتحاوروا ويتوافقوا دون تدخل منا في المؤسسة العسكرية”، ودعا “كل قوى الثورة والقوى السياسية الوطنية للإسراع في الوصول لحلول عاجلة تؤدي لتشكيل مؤسسات الحكم الانتقالي”.

وأكد في بيانه أن البلاد تمر بأزمات هي الأخطر في تاريخها الوطني الحديث، مشيرًا في هذا الصدد إلى الصراعات القبلية، ودعا من سمّاهم “الوطنيين الشرفاء” للتكاتف والانتباه للمخاطر التي تواجه البلاد.

وقبل أسبوع خرجت مظاهرات تحت شعار “مليونية 17 يوليو” -دعت إليها لجان المقاومة التي تقود الحراك الشعبي- للمطالبة بإنهاء “الانقلاب العسكري” وتسليم السلطة للمدنيين، وأيضًا تنديدًا باشتباكات ولاية النيل الأزرق الدامية التي أدت لسقوط عشرات الضحايا.

ومنذ 25 أكتوبر/تشرين الأول 2021، يشهد السودان احتجاجات شعبية تطالب بعودة الحكم المدني الديمقراطي، وترفض إجراءات استثنائية اتخذها رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان عبد الفتاح البرهان آنذاك، يعدّها الرافضون انقلابًا عسكريًّا.

ونفى البرهان تنفيذه انقلابًا عسكريًا، وقال إن إجراءاته تهدف إلى “تصحيح مسار المرحلة الانتقالية”، وتعهّد بتسليم السلطة عبر انتخابات أو توافق وطني.

وسيطر الجيش السوداني على السلطة من حكومة انتقالية كان يقودها مدنيون في أكتوبر الماضي، مما أدى إلى اندلاع احتجاجات حاشدة مناهضة للجيش مستمرة منذ أكثر من 8 أشهر.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات