السودان.. قتلى وحرق مقار حكومية خلال احتجاجات قبلية في ولاية كسلا (فيديو)

إحراق جزئي لمبانٍ حكومية في كسلا شرقي السودان (منصات التواصل)

أفاد مراسل الجزيرة مباشر في السودان بمقتل ثلاثة أشخاص وإصابة أكثر من 11 آخرين وإحراق مقار حكومية، باحتجاجات لقبيلة الهوسا في ولاية كسلا شرقي البلاد.

وقال المراسل إن سلطات الولاية حظرت المواكب والتجمعات في الطرق والأماكن العامة بمحلّية كسلا.

وعلمت الجزيرة مباشر أن احتجاجات اندلعت بولاية كسلا، تنديدًا بالعنف القبلي في ولاية النيل الأزرق جنوب شرقي البلاد.

وشهدت الاحتجاجات في ولاية كسلا، حرق جزء من مقر أمانة حكومة الولاية وحرق مكتب تابع لديوان الضرائب وآخر تابع للغرفة التجارية.

وأظهرت لقطات مصوّرة إحراقا جزئيا لمباني أمانة حكومة ولاية كسلا، وإتلاف محول كهرباء المحطة الرئيسية للمياه في المدينة، وإحراق مكاتب حكومية أخرى نتيجة العنف الدائر في الولاية.

وأغلق محتجون من قبيلة الهوسا أمس، الجسر الرئيسي المبني فوق نهر القاش احتجاجًا على أحداث العنف القبلي بولاية النيل الأزرق التي أدت إلى سقوط قتلى من أبناء قبيلتهم.

وفي يوم أمس، أكد الناطق باسم الجيش السوداني نبيل عبد الله للجزيرة مباشر أن السلطات تمكنت من إعادة الهدوء إلى ولاية النيل الأزرق وأنها تسيطر على الأوضاع هناك، وذلك عقب اشتباكات قبلية دامية استمرت أياما وأوقعت 60 قتيلًا و157 جريحًا.

وأضاف عبد الله أن السلطات فرضت حظرًا للتجول في الولاية وعززت الوجود الأمني فيها منعًا لتجدد أعمال العنف. وكانت السلطات السودانية قد أعلنت أمس حظر التجول ليلًا في في مدينتي الدمازين والروصيرص.

وفي وقت سابق، قال بيان لحكومة ولاية النيل الأزرق إن الاشتباكات امتدت إلى بلدات عدة منذ الأربعاء الماضي بعد مقتل مزارع، لكن قوات الأمن شنّت حملة اعتقالات وسيطرت على الوضع.

كما أمر مجلس الأمن والدفاع السوداني أمس، النائب العام بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق في أحداث العنف القبلي بولاية النيل الأزرق، يأتي ذلك في حين فرّقت قوات الأمن مظاهرات خرجت في الخرطوم للمطالبة بالحكم المدني وردد خلالها المتظاهرون هتافات تندد بأحداث العنف القبلي في النيل الأزرق.

المصدر : الجزيرة مباشر