عمران خان يطالب بانتخابات مبكرة بعد عودة حزبه إلى السلطة في إقليم البنجاب

حزب "تحريك إنصاف" الذي يتزعمه خان فاز بـ15 مقعدًا من أصل 20 كانت مقدمة للتصويت في مجلس إقليم البنجاب

دعا رئيس الوزراء الباكستاني السابق عمران خان مجددا، الاثنين، إلى انتخابات مبكرة بعدما سيطر حزبه على البرلمان المحلي في انتخابات أُجريت، أمس الأحد، في إقليم البنجاب الذي يعدّ أكثر مناطق البلاد سكّانًا.

وشملت هذه الانتخابات الفرعية اختيار 20 نائبا محليا جديدا، وشكلت اختبارا لشعبية نجم الكريكيت الدولي السابق الذي أطيح بحكومته جراء تصويت على حجب الثقة في أبريل/نيسان الماضي.

وفاز حزب “تحريك إنصاف” الذي يتزعمه عمران خان بـ15 مقعدًا من أصل 20 كانت مقدمة للتصويت في مجلس الإقليم المؤلف من 371 عضوًا، في حين اقتصر نصيب حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية بزعامة رئيس الوزراء الحالي شهباز شريف على 4 مقاعد، ونال المقعد الأخير مرشح مستقل.

وبذلك يرتفع عدد المقاعد التي يشغلها الحزب وحلفاؤه بمجلس النواب في البنجاب إلى 188، أي أكثر بمقعدين من الأغلبية البسيطة البالغة 186 مقعدًا اللازمة لحكم المقاطعة.

وينظر إلى اقتراع، الأحد، على أنه مؤشر للانتخابات التشريعية الوطنية التي من المقرر أن تنظم، في أكتوبر/تشرين الأول من العام المقبل، مع أن عمران خان يطالب باقتراع مبكر منذ الإطاحة بحكومته.

وكتب خان في تغريدة عبر “تويتر” بعد صدور النتائج في ولاية البنجاب “السبيل الوحيد للمضي قدما بعد الآن يقوم على إجراء انتخابات حرة وشفافة. وكل سبيل آخر سيؤدي إلى مزيد من عدم اليقين السياسي والمزيد من الفوضى الاقتصادية”.

وسينتخب مجلس البنجاب، يوم الجمعة المقبل، رئيس وزراء يحل محل نجل رئيس الوزراء الحالي شريف حمزة شهباز الذي يشغل منصب رئيس وزراء إقليم البنجاب حاليا.

وقد أقام عمران خان منذ خروجه من السلطة تجمعات استقطبت الآلاف، وألقى خطابات أكد فيها أن مؤامرة تقودها الولايات المتحدة فرضت الحكومة الحالية.

وحمّل خان الحكومة المحلية مسؤولية الارتفاع الكبير في التضخم مع أن غالبية المحللين يتفقون على أن شهباز شريف ورث هذه الأزمة الاقتصادية التي يُرجح أن تخف وطأتها بعد توقيع اتفاق الأسبوع الماضي مع صندوق النقد الدولي لمعاودة تنفيذ خطة المساعدة البالغة قيمتها 7.2 مليارات دولار.

 

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات