تصاعُد اقتحامات الأقصى في “صيام 17 يوليو” اليهودي ودعوات مقدسية لشد الرحال (فيديو)

اقتحم عشرات المستوطنين، اليوم الأحد، المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة، بحماية مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي، تزامنًا مع ما يسمى “صيام السابع عشر من يوليو/ تموز” اليهودي والذي تستغله “جماعات الهيكل” المزعوم للدعوة إلى تهويد الأقصى وتكثيف الاقتحامات.

وذكرت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة أن 224 مستوطنًا اقتحموا خلال الفترة الصباحية، المسجد الأقصى، ونظّموا جولات استفزازية في باحته، وتلقوا شروحات حول “الهيكل” المزعوم، وأدوا طقوسًا تلمودية في منطقة باب الرحمة في المنطقة الشرقية للأقصى.

وأشارت الأوقاف إلى أن شرطة الاحتلال المتمركزة على أبواب الأقصى احتجزت البطاقات الشخصية لبعض المصلين الوافدين للمسجد عند بواباته الخارجية.

وكانت “جماعات الهيكل” دعت أنصارها وجمهور المستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى الأحد، تزامنًا مع ما يسمى “صيام السابع عشر من يوليو/ تموز” الذي يأتي بعد 40 يومًا مما يسمى بـ”عيد الأسابيع” اليهودي، وهو مقدمة لذكرى ما يسمى بـ”خراب الهيكل” الذي يكون بعده بعشرين يومًا.

وعادة ما تستغل “جماعات الهيكل” هذا اليوم (17 يوليو) للدعوة إلى تهويد المسجد الأقصى وتغيير الوضع القائم فيه وابتداع برامج تهويدية منها تكثيف الاقتحامات المركزية وإتاحة المجال لليهود لأداء صلواتهم وطقوسهم بداخله دون قيود أو شروط.

وقال خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري في تصريحات صحفية أمس، إن “الجماعات اليهودية المتطرفة تستغل مناسباتها المُتعددة من أجل الانقضاض على المسجد الأقصى، وتدنيس باحاته والعبث بالمحتويات المُقدّسة”.

وأشار إلى أن الصمت المُريب العربي والعالمي دفع المستوطنين إلى مواصلة اقتحام الأقصى واستمرار الحفريات لتهويده والتصريح علنًا بموعد اقتحام الأقصى قبل اقتحامه بأيام، مشددًا على أن المسجد الأقصى في خطر دائم”.

وتتواصل الدعوات المقدسية لشد الرحال والرباط الدائم في المسجد الأقصى، لصد اقتحامات المستوطنين المتكررة، وإفشال مخططات الاحتلال.

ويتعرض المسجد الأقصى يوميًا عدا الجمعة والسبت، لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من المستوطنين وعلى فترتين صباحية ومسائية، في محاولة لفرض مخطط التقسيم الزماني والمكاني.

إصابة 3 في الضفة

على صعيد آخر أصيب، اليوم الأحد، 3 شبان بالرصاص الحي خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في مدينة طوباس.

وأفادت مصادر طبية لوكالة الأنباء الفلسطينية بأن طواقم الهلال الأحمر تعاملت مع 3 إصابات بالرصاص الحي في الأطراف السفلية، وصفت بالبسيطة، ونقلت إلى المستشفى لتلقي العلاج.

ملاحقة صيادي غزة

كما لاحقت زوارق الاحتلال المتمركزة في عرض بحر محافظة شمال القطاع مراكب الصيادين العاملة في بحر منطقتي الواحة والسودانية وبلدتي جباليا وبيت لاهيا شمالا وسط إطلاق للنار وقنابل الإنارة وفتحت خراطيم المياه العادمة تجاهها، وأجبرت الصيادين على مغادرة البحر عنوة.

يُشار إلى أن البحرية الإسرائيلية تستهدف بشكل يومي الصيادين في بحر قطاع غزة وتحرمهم من الحصول على لقمة عيشهم بأمن وسلام.

المصدر : الجزيرة مباشر + وسائل إعلام فلسطينية